ارتفاع تكاليف معيشة الأسرة السورية إلى مستوى غير مسبوق خلال فترة قياسية

0


ارتفع وسطي تكاليف معيشة الأسرة السورية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بنسبة 41 بالمئة، مقارنة بالأيام الأولى من هذا العام، وخاصة مع بداية شهر رمضان، إذ تجاوز وسطي تكاليف الأسرة المكونة من خمسة أفراد حاجز الـ2.8 مليون ليرة سورية، بينما كانت تقدّر بنحو مليوني ليرة بداية العام.

وأشارت دراسة لجريدة “قاسيون” إلى أن هذا ارتفاع غير مسبوق وتمّ خلال فترة قياسية، وبات يهدّد ملايين السوريين الذين يرون اتساعاً كارثياً بين تكاليف المعيشة والحد الأدنى لأجر العامل الذي ما يزال عند عتبة 92,970 ليرة سورية، أي أقل من نصف تكلفة الحد الأدنى لغذاء الفرد العامل لوحده (الدولار الأميركي = 3800 ليرة).

وأضافت الدراسة أن وسطي تكاليف معيشة الأسرة في شهر مارس / آذار الفائت شهد ارتفاعاً بمقدار 833,405 ليرة سورية عن التكاليف التي تم تسجيلها في بداية العام الجاري، حيث ارتفعت من 2,026,976 ليرة في يناير / كانون الثاني إلى 2,860,381، ما يعني أنها ارتفعت بحوالي 41 بالمئة خلال ثلاثة أشهر فقط، بينما تراوح الأجور مكانها، إذ لا تمثّل في حسابات اليوم إلا 3.2 بالمئة من وسطي تكاليف المعيشة في الفترة ذاتها.

وبيّنت الدراسة أن هذه الأرقام تأتي بالاعتماد على أسعار هذه المكونات في الأسواق الشعبية بالعاصمة دمشق، وأن الارتفاع طاول مكونات سلة الغذاء كلها، ولا سيما الخضروات التي ارتفعت من 430 ليرة سورية للفرد يومياً إلى 955 ليرة، أي بارتفاع يزيد عن 122 بالمئة. وكذلك الفواكه التي ارتفعت من 260 ليرة يومياً إلى 767 ليرة، أي بما يزيد عن 195 بالمئة.

وكذلك الحال بالنسبة للحوم (الدجاج واللحوم الحمراء) التي ارتفع ثمن 75 غرام منها للفرد الواحد يومياً من 1,837 ليرة في يناير إلى 2,288 ليرة في مارس، أي ما يصل إلى 24 بالمئة، وأيضاً الحلويات، التي ارتفع سعر الـ112 غرام منها بنسبة 25 بالمئة خلال ثلاثة أشهر، مرتفعة من 1,344 ليرة إلى 1,680 ليرة.

وبحسب الدراسة فإن تكاليف الحد الأدنى للحاجات الضرورية الأخرى التي تشكل 40 بالمئة من مجموع تكاليف المعيشة (مثل السكن والمواصلات والتعليم واللباس والصحة والأدوات منزلية والاتصالات وغيرها) من 506,740 ليرة في يناير إلى 715,095 ليرة في مارس، أي أنها ارتفعت بمقدار 41 بالمئة أيضاً خلال ثلاثة شهور.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق