طفلة سورية تغنّي للأطفال النازحين في الخيام

أطلقت الطفلة السورية اللاجئة في ألمانيا ميرال الحسون (5 سنوات) أغنية للأطفال النازحين في المخيمات السورية، بعنوان “ياشمس لو تطلع”، تمنّت فيها من الشمس أن تشرق لتطرد برد الشتاء عن أطفال تلك المخيمات.
وبدأت الطفلة الأغنية بـ”يا شمس لو تطلع عحدود هلخيمات خيوطك بتخجل من طفلة البسمات غطيهم بقلبك وارويهم بالدفا طفل الخيم بردان عمينده ياوفا.
ولاقت الأغنية التي غنّتها ميرال بتشجيع من والدها الناشط نور الدين الحسون الذي هرب بعائلته من الحرب في إدلب إلى ألمانيا، انتشاراً وتفاعلاً كبيرين على مواقع التواصل، وعلى مجموعات “واتساب” السورية.
ويلقى موضوع الأطفال في المخيمات اهتماماً واسعاً كونهم الشريحة الأضعف، والأكثر تاثراً بالحرب والنزوح والبرد والظروف المعيشية وترك مقاعد الدراسة.
وفي آخر إحصائية لمنسقي الاستجابة في أغسطس/آب الفائت بلغ عدد المخيمات الكلي في إدلب وحدها 1293 مخيماً يقطنها مليون و43 ألفاً و689 شخصاً، تتوزّع على شكل شريط قرب الحدود السورية – التركية.
وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” إن الحرب التي تمرّ على أطفال سورية هي إحدى أكثر الحروب وحشية في التاريخ الحديث، وأشارت في تقرير إلى أن حوالى ستة ملايين طفل سوري ولدوا منذ بدء الأزمة.

وأكّد التقرير الذي أصدرته المنظمة أواخر العام الفائت أن هؤلاء الأطفال لايعرفون سوى الحرب والنزوح، ولفت إلى أن طفلاً يتعرّص للقتل في سورية كل 10 ساعات بسبب العنف، وقد أودت الحرب بأكثر من 2.5 مليون طفل وأرغمتهم على الفرار إلى البلدان المجاورة، بحثًاً عن الأمان.

التعليقات متوقفه