توثيق مقتل 250 طفلاً فلسطينياً في سورية منذ 2011


وثّقت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية مقتل أكثر من 250 طفلاً فلسطينياً بسبب الحرب في سورية، منذ اندلاع الاحتجاجات السلمية في مارس / آذار 2011.

وأوضحت في تقرير الجمعة أن، القصف والقنص والاشتباكات والحصار والغرق بقوارب اللجوء من أبرز الأسباب التي أدت إلى مقتل أولئك الأطفال.

وأضافت في التقرير الصادر بمناسبة اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء أن، 70 طفلاً قضوا نتيجة الحصار المشدد الذي يفرضه النظام السوري ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي دمشق.

كما أشارت إلى أن، طفلين قضيا تحت التعذيب في سجون الأفرع الأمنية التابعة للنظام، بينما ما يزال 48 طفلاً مغيبون في تلك السجون.

ولفتت إلى أن، آلاف الأطفال الفلسطينيين يعانون من النزوح والتهجير المتواصل، ما جعلهم عرضة للانتهاكات والتسرب من التعليم واستغلال أرباب العمل، والتجنيد من طرفي الصراع في سورية، ولجوئهم للعمل لإعانة عائلاتهم.
 

وبيّن التقرير أن، الحرب ونتائجها أثرت بشكل سلبي وكبير على الحياة النفسية لأطفال اللاجئين الفلسطينيين حتى من المهاجرين خارج سورية.

وأكد أن، الكثيرين منهم يعانون من الاكتئاب والقلق واضطرابات نفسية ما بعد الصدمة والخوف، ومنهم انطبعت في ذهنه ما حدث مع عائلته من تدمير منزلهم وهجرتهم لمكان آخر.

التعليقات متوقفه