“قسد” والمعارضة يرتكبان انتهاكين بحق الإعلام في سوريا

وثّق المركز السوري للحريات الصحافية في رابطة الصحافيين السوريين وقوع انتهاكين بحق الإعلام في سورية خلال شهر مايو/أيار الماضي، وقعا في مناطق سيطرة “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) والمعارضة السورية.

وقال المركز في تقرير  الأربعاء، إنه وثق وقوع انتهاكين بحق صحافيين اثنين في سورية، أحدهما في مناطق سيطرة “قوات سورية الديمقراطية” والآخر في مناطق سيطرة المعارضة السورية.

وبحسب التقرير فإن “الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سورية التي تتبع لـ”قوات سورية الديمقراطية” “قسد”، كانت مسؤولة عن ارتكاب الانتهاك الأول في محافظة الحسكة حيث أصدر مكتب الإعلام التابع للإدارة قرارا أوقف بموجبه إعلامية عن العمل الإعلامي لمدة 60 يوما في مناطق سيطرة الإدارة.

وفي العاشر من أيار الماضي قامت الإدارة بمنع الصحافية فيفان فتاح من العمل لمدة 60 يوما بحجة استخدامها تعبير “قتلى” بدل “شهداء” في تقرير تلفزيوني على قناة روداو الكردية الناطقة بالعربية.

وذكر التقرير أن الشرطة العسكرية التابعة للمعارضة السورية وقفت وراء الانتهاك الآخر في محافظة حلب، إذ احتجزت الشرطة العسكرية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، ناشطاً إعلامياً وأفرجت عنه بعد 4 أيام من احتجازه.

وكانت الشرطة في منطقة عفرين قد احتجزت في الثامن عشر من أيار الماضي الناشط الإعلامي محمود محمد خير فواز المعروف بـ”محمود الدمشقي” وذلك بحجة انتقاده لـ”الجيش الوطني السوري” على مواقع التواصل الاجتماعي.

التعليقات متوقفه