الرئيسية / أخبار / توثيق 7 انتهاكات بحق الإعلام السوري في نوفمبر الفائت

توثيق 7 انتهاكات بحق الإعلام السوري في نوفمبر الفائت

وثق المركز السوري للحريات الصحافية في رابطة الصحافيين السوريين وقوع سبع انتهاكات بحق العاملين في المجال الإعلامي في سورية، خلال شهر نوفمبر / تشرين الثاني الفائت.

وأوضح في تقرير له أن، مجموعة مسلحة مجهولة قتلت ناشطين إعلامين في محافظة إدلب فيما ارتكبت السلطات التركية “الجيش التركي” انتهاكين أيضاً في مدينة تل أبيض الحدودية التابعة لمحافظة الرقة، وكانت هيئة تحرير الشام والنظام السوري والمعارضة المسلحة “فرقة السلطان مراد” مسؤولين عن ارتكاب انتهاك لكل منهم على حدة، بينما ارتكب الانتهاك المتبقي خارج البلاد على يد السلطات الأمنية في لبنان.

وأضاف أن، شهر نوفمبر / تشرين الثاني شهد ارتفاعاً بسيطاً في عدد الانتهاكات المرتكبة مقارنة بشهر أكتوبر / تشرين الأول، إلا أنهما تطابقا في عدد الانتهاكات التي وثقها المركز.

وبحسب التقرير فقد كان لحالة الفوضى الأمنية في الشمال السوري وخاصة إدلب أثراً واضحاً في تغير نوعية الانتهاكات، التي كان أبرزها اغتيال الناشطين رائد الفارس وحمود جنيد.

ودانت رابطة الصحافيين الانتهاكات المرتكبة بحق الإعلاميين، وأشارت إلى أنها تتابع بأسف شديد أخبار تصاعد الانتهاكات بحق الإعلام في المناطق الشمالية من سورية.

كما ذكّرت السوريين بالقمع الذي مارسه ويمارسه النظام السوري بحق السوريين عموماً، وأكدت الرابطة في بيانها على دعواتها الدائمة بخصوص حماية الإعلاميين، وتكريس بيئة آمنة لممارسة الإعلام بكل استقلالية؛ ومحاسبة كل من يرتكب الانتهاكات بحق الصحافيين.

وأشار البيان إلى أهمية وضرورة قيام السلطة القضائية في منطقة عفرين؛ باتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بمعاقبة كل من تسبب باحتجاز الزميل بلال سريول.