الرئيسية / عن المجلة

عن المجلة

 

الغربال؛ مجلة شهرية ناقدة منوعة، تصدر عن “مداد سوريا” للثقافة والإعلام، وغايتها ليست التنديد بجرائم النظام فهي أوضح من أن يُندّد بها لمن أراد رؤيتها، وليست حضّ الناس على الثورة فقد دخلت كل بيت وكل قلب، وليست إسباغ المدائح على البعض ورفعهم إلى درجات الأنبياء فالثناء والمديح ليس شأنها؛ للغربال مهمّة أساسية هي الثورة؛ الثورة على أخطائنا بكل أنواعها وأحجامها والدعوة إلى معالجتها وإصلاحها، لا للتشهير بها والجعجعة دون طحن بل للعمل والارتقاء نحو الأفضل، هي ثورة الطامحين للحرية والديمقراطية والتعدد والاختلاف البنّاء، لا ثورة الطامعين بكل شيء ابتداءً بلقمة خبز أطفالنا وانتهاء بكرسي الطاغية. يُضاف إلى ذلك مواضيع أخرى عديدة هدفها رفع الوعي الاجتماعي والثقافة الشعبية.

الغربال؛ مجلّة مستقلة، لاتتبع أيّة جهة ثورية أو مدنية، وكادر عملها مستقلّ تماماً لايمتّ بصلة لأي مكتب إعلامي أو جهة أخرى، والمقالات التي تُنشر فيها تُعبّر بالضـرورة عن وجهة نظر المجلة، لكنها تنشر وفق سياسة تحرير المجلة التي يتحمّل مسؤوليتها بشكل مباشر رئيس التحرير، هو الجهة الوحيدة المخوّلة بالحديث باسم المجلة.

ترحّب “الغربال” بكلّ الأقلام، وتتعهد بإفساح مساحة كافية لكل من يودّ الكتابة بقصد رصد السلبيات ومعالجتها، كما تتعهد بنشر أي ردّ توضيحي على أي مقال يُنشر فيها، على أن يبتعد هذا الرد عن الشتائم والإساءات الشخصية وأن يلتزم الموضوعية وتحري الحقيقة.

 

 

تعليق واحد

  1. مروة عبد الخالق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
    عزيزتي مجلة الغربال ، تحية طيبة وبعد ،
    أنا مروة عبد الخالق مصورة فوتوغرافية ، كاتبة قصص مصورة ومقالات منوعة ، قبل فترة قمت بعمل قصة مصورة على غرار الكوميك الغربي ، لكن القصة مصورة بكاميرا ومعدات احترافية ، بالإضافة إلى الحوار داخل فقاعات ، الأحداث مسلسلة بدقة شديدة وللعلم لدي القدرة على صناعة أي قصة مهما كان نوعها عن طريق الدمى والألعاب وتكون حصرية للمجلة ، أصدقائي هذا رابط القصة أرجو لكم الإستمتاع هذا هاتفي الشخصي في حال رغبتم بالتواصل معي وإنه ليسعدني ذلك 0786291033
    https://www.facebook.com/marwa.abedalkaleq/media_set?set=a.1179242605425646.1073741836.100000197544030&type=3&pnref=story
    المخلصة
    مروة عبد الخالق .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*