الرئيسية / أخبار / توثيق 7706 حالات اعتقال تعسفي في سورية عام 2018

توثيق 7706 حالات اعتقال تعسفي في سورية عام 2018

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ما لا يقل عن 7706 حالات اعتقال تعسفي، في سورية خلال عام 2018، معظمها على يد النظام والميليشيات المساندة له.

وأوضحت الشبكة في تقرير صدر عنها الخميس أن، النظام السوري والميليشيات المُسانِدة له اعتقلوا 5607 أشخاص، بينهم 355 طفلاً و 596 امرأةً، بينما اعتقلت ميليشيات الحماية الكردية 965 بينهم 83 طفلاً و 74 امرأة.

وعزا التقرير ارتفاع أعداد المعتقلين لدى قوات النظام السوري إلى عدة أسباب من أهمها أنَّ كثيراً من المعتقلين لم يتم اعتقالهم لجريمة قاموا بارتكابها، بل بسبب نشاط أقربائهم في فصائل المعارضة المسلحة، أو بسبب تقديم مساعدة إنسانية، وإنَّ أغلب حالات الاعتقال تتمُّ بشكل عشوائي وبحقِّ أناس ليس لديهم علاقة بالحراك الشعبي أو الإغاثي أو حتى العسكري، إضافة إلى تعدُّد الجهات المخوَّلة بعمليات الاعتقال والتَّابعة لقوات النظام السوري وقيامها بعمليات الاعتقال التَّعسفي دون أي رقابة قضائية من الجهات الحكومية.

وأضاف أن، قوات النظام السوري استمرت في يناير/ كانون الأول بملاحقة واعتقال المدنيين وأفراد سابقين من فصائل في المعارضة المسلحة في المناطق التي وقَّعت اتفاقيات تسوية مع قوات النظام، كما استمرَّت في اعتقالها مدنيين عائدين من الشمال السوري إلى مناطقهم الأصلية بعد تهجيرهم قسرياً ضمن اتفاقيات التَّسوية، وقامت باعتقالات موسَّعة بحق العائدين من دول الجوار والمشمولين بقوانين العفو وعروض المصالحات التي أعلن عنها النظام السوري، بشكل خاص في محافظتي ريف دمشق ودرعا.

وأشار إلى ارتفاع معدلات عمليات الخطف مقابل الفدية التي قامت بها القوى الأمنية التابعة لقوات النظام السوري بشكل خاص قوى الأمن الجوي والعسكري، وأوضحَ أنها تركَّزت في مدن حماة واللاذقية وحمص، واستهدفت بشكل خاص السيدات والأطفال.

من جهة أخرى أشارَ التقرير إلى أنَّ قوات الإدارة الذاتية استمرَّت في يناير / كانون الأول بسياسة الاعتقال التَّعسفي والإخفاء القسري للنشطاء السياسيين وأفراد من منظمات المجتمع المدني المعارضة لسياساتها، وتركَّزت هذه الاعتقالات في محافظتي الحسكة والرقة. كما استمرَّت في سياسة الاعتقال التعسفي بهدف التجنيد القسري في صفوفها.

وشهدَ كانون الأول وفقاً للتقرير عمليات اعتقال شملت نشطاء في مؤسسات المجتمع المدني قامت بها هيئة تحرير الشام، واستمرَّت الهيئة في ملاحقة واعتقال أفراد من فصائل في المعارضة المسلحة الذين ينتمون إلى غرفة عمليات درع الفرات وغصن الزيتون، وتركَّزت هذه الاعتقالات في ريف محافظة إدلب الجنوبي وريف محافظة حماة الشمالي، فيما قامت فصائل في المعارضة المسلحة بعمليات اعتقال تركَّزت في مناطق سيطرتها في محافظة حلب، بشكل خاص في مدينة عفرين.

ووفقاً للتقرير فإن شهر مارس/ آذار كان الأكثر في حالات الاعتقال التعسفي حيث سُجلت فيه 1096 حالة، في حين كان شهر يناير/ كانون الثاني الأقل بـ 469 معتقلاً، مُوضِّحةً أن مدينة دمشق وريفها كان لهما القسم الأكبر من عدد المعتقلين حيث بلغ عددهم 2190 ، بينما كان العدد أقل بكثير في طرطوس والقنيطرة حيث سُجل فيهما اعتقال 68 و 44 شخصاً على الترتيب.

وأكدت الشبكة على أن أغلب المعتقلين لم يتمّ اعتقالهم لجريمة قاموا بارتكابها، بل بسبب نشاط أقاربهم في الفصائل الثورية أو قيامهم بتقديم المساعدات الإنسانية، مشيرة إلى وجود حالات اعتقال عشوائية بحق أناس ليس لهم علاقة بالحراك الثوري ضدّ النظام.

يُذكَر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثَّقت وجود 127 ألف معتقل في سجون النظام السوري منذ انطلاق الحراك السلمي في سوريا عام 2011، 81 ألفاً منهم تحولوا إلى مختفون قسرياً، بينما بلغ عدد القتلى قرابة 14 ألفاً حتى أغسطس/ آب 2018.