الرئيسية / أخبار / محلي / ابتزاز وجوازات مزورة للسكان في درعا – عمار الحوراني
ابتزاز وجوازات مزورة للسكان في درعا – عمار الحوراني

ابتزاز وجوازات مزورة للسكان في درعا – عمار الحوراني

الغربال – انتشرت خلال الأشهر القليلة الماضية، ظاهرة “سماسرة الجوازات” في محافظة درعا، وهم أشخاص يعملون على استخراج جوازات سفر للأشخاص الذين لا يستطيعون الدخول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، مقابل مبالغ مالية تصل إلى 400 ألف ليرة سورية، أي ما يُعادل 800 دولار أمريكي.

وقال عبد الرحمن علي حمد، أحد سكان مدينة درعا لـ”الغربال” إنّ، “العشرات من سكان محافظة درعا، أقبلوا على “سماسرة الجوازات”، للحصول على جوازات سفر نظامية من إدارة الهجرة، وذلك كي يتمكّنوا من السفر إلى الدول الأخرى بعد خروجهم إلى المملكة الأردنية عبرَ طُرق غير نظامية، أو لتمكّنهم من السفر بشكل نظامي بعد وصولهم إلى تركيا مروراً بالمناطق الشمالية من سوريا”.

وأوضح أنّ، “السماسرة استغلوا العديد من الأشخاص وأعطوهم جوازات سفر على أنها نظامية، مقابل مبالغ مالية من 200 إلى 400 ألف ليرة سورية، تبيّن بعد ذلك أنها مزوّرة ومطبوعة في مطابع غير رسمية، إلا أنها مشغولة بحرفية ودقّة”.

كما أضاف أنّ، “السلطات الأردنية اعتقلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية، ستة أشخاص، كانوا ينوون السفر إلى خارج المملكة من مطاراتها، وذلك بسبب عدم شرعية جوازاتهم، واتهامهم بتزويرها لتمكّنهم من الخروج إلى الدول الأخرى، كما تكرّر ذلك مع بعض الأشخاص من محافظة درعا في تركيا”.

وبيّن عوض أبازيد، أحد الموظّفين السابقين في إدارة الهجرة والجوازات التابعة للنظام السوري في مدينة درعا، لـ”الغربال” أنّ، “العديد من سماسرة الجوازات يستغلّون السكّان في مناطق سيطرة المعارضة، ويوهمونهم بأنهم على صلة بموظّفين ومسؤولين في إدارة الهجرة والجوازات، ويستطيعون الحصول على جوازات دون مراجعة الإدارة من قبل صاحب العلاقة، وفي الحقيقة يطبعون جواز سفر في مطابع الإدارة بالتعاون مع بعض الموظّفين مقابل مبالغ مالية، إلا أنه لا يتم تمريرها على المسؤولين في الإدارة وختمها وتسجيلها في سجلات الإدارة، خوفاً من الملاحقة الأمنية لهم من قبل سلطات النظام، لذلك يقومون بتزوير الختم وبعض التواقيع”.

وأكّد أبا زيد أنّ، “سلطات النظام كشفت بعض السماسرة واعتقلتهم، كما اعتقلت قبل نحو شهرين بعض الموظّفين في إدارة الهجرة والجوازات، على صلة بالسماسرة، الذين كانت مهمتهم تزوير أختام وتواقيع المسؤولين في الإدارة، كما شدّدت سلطات النظام مؤخراً على حضور الشخص الذي يريد الحصول على جواز سفر، لتسيير إجراءاته شخصياً في الإدارة”.

وأضاف الموظّف السابق أنّ، “الكثيرين ممّن حصلوا على جوازات سفر من السماسرة، يُحاولون التأكد من شرعية جوازاتهم بعد كشف عمليات التزوير المتكررة، إلا أن ذلك يُسبب الملاحقة الأمنية لمن يُحاول التأكد من أقارب مالكي الجوازات، لأنه يُعرّف بذلك أن قريبه مطلوب أمنياً وبناءً على ذلك لجأ إلى السماسرة بدل أن يحضر إلى إدارة الهجرة والجوازات شخصياً”.

يُذكر أن سماسرة الجوازات والأوراق الرسمية، ويبلغ سعر دفتر عائلة دون حضور صاحب العلاقة شخصياً، 100 ألف ليرة سورية، أما عقد الزواج الذي يتم الحصول عليه دون حضور صاحب العلاقة فثمنه يصل إلى 25 ألف ليرة سورية.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى