الرئيسية / أخبار / محلي / القضاء في الغوطة الشرقية ..بين الواقع والحلول – غيلان الدمشقي
القضاء في الغوطة الشرقية ..بين الواقع والحلول – غيلان الدمشقي

القضاء في الغوطة الشرقية ..بين الواقع والحلول – غيلان الدمشقي

تُعدّ السلطة القضائية في كافة الدول مقياساً للتطور الحضاري الذي يرتبط وجوداً وعدماً بمقدار تطور القضاء، والغوطة الشرقية لدمشق باتت تعتبر كياناً مستقلاً ولها قضاء خاص، يخضع أيضاً للتقييم لمعرفة درجة التقدم أو التأخر في هذا المجتمع.

يقول الناشط الإعلامي، أبو محمد الدوماني، لـ”الغربال” في بداية الثورة كان المطلب الرئيس للناس هو العدالة وكف يد أجهزة النظام الأمنية، وللأسف اليوم يسيطر الخوف من المكاتب الأمنية للفصائل العسكرية، لقد أصبح هناك جيش من المخبرين الذين يحصون أنفاس أهل الغوطة ويراقبون حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي لتتبع آرائهم وانتقاداتهم الموجهة لقادة الفصائل العسكرية”.

بعد سيطرة الفصائل على الغوطة تم إنشاء “الهيئات الشرعية” والتي يشرف عليها رجال دين من أبناء المنطقة، ثم تطورت هذه المؤسسات في السنوات الأخيرة إلى ما يسمى “الهيئة العامة للقضاة في الغوطة الشرقية”، التي ضمت عدداً من حملة الشهادات الاختصاصية كالمحامين وخريجي كليات الشريعة والقانون.

يقول أحد المحامين المقيمين في الغوطة لـ”الغربال” إن “هذه المؤسسات المُسماة زوراً بالقضائية لم تتمكن من ملئ الفراغ وإيجاد البديل القضائي الذي يضمن حقوق الناس ويلجم تجاوزات مكاتب الفصائل الأمنية”.

ويضيف إن “أسلوب الفصائل العسكرية أصبح شبيهاً جداً بأسلوب نظام الأسد في اعتقال الناس واستدعائهم للمكاتب الأمنية، فالمكاتب الأمنية للفصائل أصبح لديها مُخبرين كما أنها لا ترجع إلى القضاء في حال توقيف المطلوبين، والأهم من ذلك أن معظم القضاة محسوبين على الفصائل العسكرية، حيث تم توزيع مناصب القضاة وفق تزكية الفصائل العسكرية وأصبح المهم الانتماء أو الرضا الفصائلي عن القاضي المُعين”.

لذلك ووفقاً لشهادات النشطاء والاختصاصيين فإن المؤسسة القضائية في الغوطة الشرقية لم تزل تُصنف ضمن خانة المؤسسات القضائية الصوريّة الواقعة تحت سيطرة السلطة التنفيذية المتمثلة في حالة الغوطة بالفصائل العسكرية، علماً أن الكثير من الانتهاكات المتمثلة بالتعذيب والإخفاء القسري والحرمان من الحق في النشر والتعبير وغيرها وقعت على يد المكاتب الأمنية التابعة للفصائل العسكرية على نشطاء مدنيين وإعلاميين في الغوطة الشرقية.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى