الرئيسية / أخبار / تظاهرة في سراقب إحتجاجا على إعدام “النصرة” لأحد ثوارها بحجة شتم الرسول
تظاهرة في سراقب إحتجاجا على إعدام “النصرة” لأحد ثوارها بحجة شتم الرسول

تظاهرة في سراقب إحتجاجا على إعدام “النصرة” لأحد ثوارها بحجة شتم الرسول

شهدت مدينة سراقب في محافظة ادلب مظاهرة مناهضة لـ”جبهة النصرة”، جاء ذلك على خلفية إقدام “النصرة” بعد صلاة يوم الجمعة الماضي على إعدام الشاب محمد عبد الستار عبيد ابن مدينة سراقب وذلك رمياً بالرصاص في ساحة الساعة بمدينة سلقين في محافظة ادلب.

وكان “عبيد” سجينا لدى “النصرة” منذ أكثر من ستة أشهر حيث تم اختطافه من مدينته سراقب بعد أن كتب فيه أحد المخبرين تقريراً أمنياً لجبهة النصرة يتهمه فيه بسب الرسول محمد.

أحد المشاركين بالمظاهرة في مدينة سراقب قال لللغربال: “تفاجئنا يوم الجمعة بإعدام الشاب على الرغم من إخبارهم لأهله قبل يومين من إعدامه بأنه سيتم الإفراج عن ابنهم، ولم يمضي يومين حتى تم إعدامه!”

يضيف: “بعد وصول الجثمان تواصلنا مع أفراد نعرفهم من جبهة النصرة طالبناهم ببيان رسمي لتوضيح سبب الإعدام لكن دون جدوى، فخرجنا اليوم في مظاهرة هتفنا فيها للشهيد، كما نددنا بأفعال النصرة المتكررة التي لم تعد تُطاق أبداً، إنها البداية فقد ولن نسكت عن هذه التجاوزات بعد اليوم وسنتظاهر يومياً في تمام الساعة الواحدة ظهراً حتى تحقيق مطالبنا.”

وقد أوردت تنسيقة مدينة سلقين عبر حسابها على موقع “تويتر” خبراً مفاده أن تهمة الشاب كانت سب الرسول الكريم على موقع “الفيسبوك” بشكل متعمّد على حد قولها، وأضافت أنه كان مشتركاً في صفحة تقوم بسب الرسول بشكل دائم حسب المعلومات الواردة إليها، في حين تواردت أنباء أُخرى تشير إلى أن إعدامه كان بسبب تعاطيه الحشيش، ولم يصدر عن جبهة النصرة أي بيان يوضّح ويبيّن تفاصيل الحادثة أو سبب الإعدام.

وفي حديثنا مع أحد نشطاء مدينة سراقب الذي فضّل عدم ذكر اسمه (لأسباب أمنية) قال لنا واصفاً حال مدينة سراقب: “يسود مدينتنا الآن احتقان كبير من أفعال جبهة النصرة وهناك استياء كبير منها فهي لا تذكّرنا إلا بأفعال نظام الأسد وعصاباته التي خرجنا ضدها وها نحن نراها تتكرر الآن في مناطقنا المحررة ولكن هذه المرة باسم الإسلام، والإسلام بريء منهم ومن أفعالهم.”

يتابع ويقول: “كانت آثار التعذيب على جثمان الشهيد واضحة جداً فهل هذه أفعال المجاهدين؟ يدّعون أنهم جاؤوا لتطبيق شرع الله وأفعالهم بعيدة كل البعد عن الشرع والدين.”

محمد عبد الستار عبيد ذو ال 21 عاماً من أوائل المشاركين بالثورة في مدينة سراقب ومعروف بخلقه وسمعته الطيبة، علماً أنه وحيد ليس لديه أخوة وهو المعيل الوحيد لأهله.

الجدير بالذكر أن مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب تشهد أيضاً احتجاجات يومية ضد جبهة النصرة منذ شهرين ونصف دون انقطاع وذلك على خلفية اعتداء جبهة النصرة على مظاهرة مناوئة للأسد خلال شهر آذار الماضي واعتدائها أيضاً على الفرقة 13 التابعة للجيش السوري الحر والسيطرة على مقراتها وسلب سلاحها وقد نتج عن ذلك استشهاد ستة مقاتلين من الفرقة 13 واعتقال العشرات تم الإفراج عنهم تحت ضغط المظاهرات الشعبية في معرة النعمان.

صور المظاهرة

IMG_5102 IMG_5101 IMG_5103 IMG_5104

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى