الرئيسية / أخبار / بان كي مون: عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم منوطة بتغيير جذري للظروف
بان كي مون: عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم منوطة بتغيير جذري للظروف

بان كي مون: عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم منوطة بتغيير جذري للظروف

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أن عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، منوطة بـ”تغيير جذري” للظروف هناك، معتبراً أن “مسألة توطين اللاجئين في البلد المضيف، تعود حصراً إلى قرار البلد نفسه”.

وقالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إن ذلك جاء ذلك في رسالة بعث بها كي مون إلى وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، بحسب بيان صادر عن الوزارة، قالت وكالة الأناضول أنها حصلت على نسخة منها يوم الجمعة.

وقال البيان إن باسيل تلقى رسالة من كي مون، قال فيها الأخير إن “إعادة إرساء السلام في سوريا، سيتيح للأمم المتحدة أن تساهم في خلق الظروف التي تسمح بأن تتم العودة الطوعية للنازحين بأمان وكرامة، وفي تلك الحالة، فإنّ العودة تمثل بالنسبة لمعظم اللاجئين الحل الأمثل”.

واعتبر أمين عام الأمم المتحدة، في رسالته أن “الطابع الطوعي للعودة ضروري”، موضحاً أن “وضع النازحين يستلزم حماية دولية، طالما لا يمكنهم أن يحظوا بحماية بلدهم”.

وأضاف أن عودتهم “منوطة بتغيير جذري للظروف في سوريا، ووقتئذ سوف تبذل الأمم المتحدة قصارى جهدها لدعم العائدين”.
ولفت إلى أن “مسألة توطين اللاجئين في البلد المضيف، تعود حصراً إلى قرار البلد نفسه”.
وتابع: “الأمم المتحدة سوف تواصل العمل بحزم للتوصل إلى حل للصراع والتخفيف من الأثقال التي تتحملها بعض البلدان ومنها لبنان”.

كما ستبحث المنظمة الدولية، أيضاً بشكل متواصل، عن المزيد من دعم لبنان مالياً، وتوفير السبل للاجئين السوريين، من أجل أن يتمّ قبولهم في دول أخرى، سواء كان ذلك من خلال إعادة توطينهم في تلك الدول، أو أي شكل آخر من أشكال القبول الرسمي”. وفق كي مون.

وأعرب المسؤول الأممي، عن “امتنان” منظمته “العميق لكرم لبنان في استضافة أكثر من مليون نازح سوري مسجّل”، مؤكداً “استمرار الأمم المتحدة في مساعدة الحكومة اللبنانية في تحمل هذه المسؤولية الاستثنائية، وهي تعمل مع البنك الدولي وشركاء آخرين، لحشد الدعم، وتقوية إمكانيات الدول المضيفة للاجئين، من أجل احتواء الصدمة التي ألمّت بالاقتصاد وبالنسيج الإجتماعي”.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى