الرئيسية / مقالات / مدينة بصرى الشام.. قلعة الأمجاد السوريّة – سمر العمر
مدينة بصرى الشام.. قلعة الأمجاد السوريّة – سمر العمر

مدينة بصرى الشام.. قلعة الأمجاد السوريّة – سمر العمر

 

حين رأيت صورة ذلك الثائر السوري وهو ينظر إلى السماء في قلب المدرج الروماني في مدينة  بصرى الشام بريف درعا بعد أن حررها الثوار خيّل لي أنه ذلك المصارع الذي قضى على الوحوش التي أطلقت لقتله أمام العالم المتفرج على مذبحة الشعب السوري! استعدت حين شاهدت الصورة  كل ما قرأت عن الملاحم الخالدة التي انتصر فيها المظلوم على الظالم، كانت ملحمة بصرى الشام ملحمة جديدة سطر بها الثائرون سطراً جديداً في حكاية المجد التي شهدتها مدينة بصرى الشام عبر العصور.

تقع مدينة بصرى في محافظة درعا وتبعد عن مدينة دمشق 140 كم وعن مدينة درعا 40 كم شرقاً وترتفع عن سطح البحر 850 متراً، المخطط العام للمدينة يوناني-روماني، مستطيل الشكل، تتعامد فيه الشوارع المتقاطعة، لتأخذ المدينة شكل المخطط الشطرنجي.

تعد بصرى الشام، من أهم المدن الأثرية الرومانية في العالم، وهي مصنفة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. كانت عاصمة دينية ومركزاً تجارياً مهماً وممراً على طريق الحرير.

بلغ تعداد سكانها مؤخراً أكثر من أربعين ألف نسمة، وفي السنوات الأخيرة السابقة للثورة انتقل قسم كبير من سكانها لمدينة دمشق، حيث يشتغلون عمالاً عاديين أو موظفين في مؤسسات الدولة ودوائرها، كما بات يعمل قسم منهم في دول الخليج العربي.

يعمل معظم السكان بالزراعة التي تعدّ أهم مورد لهم، وأغلب الفلاحين يستثمرون أرضهم مباشرة بسبب ضآلة الملكية، وتعتمد الزراعة اعتماداً أساسياً على مياه الأمطار. والمحاصيل الزراعية بعلية ومحدودة وأهمها: القمح والشعير والزيتون والعنب، كما يُعنى الفلاحون بتربية الماشية. ويعمل بعض سكانها في مهن صناعية محلية، أهمها النجارة والحدادة ونسيج البسط الشهير في بصرى.

تعني كلمة بصرى في الكتابات السامية القديمة الحصن، وكانت أولى مدن الأنباط في القرن الثاني قبل الميلاد وكان اسمها “بوحورا” وهي نفسها “بوسترا” الهلنستية و”نيو تراجانا بوسترا” عاصمة الولاية العربية للإمبراطورية الرومانية أيام الإمبراطور “تراجان” الذي بُني في فترة حكمه مدرج بصرى الروماني الشهير وتذكر كتب التاريخ أن من خطط المدرج وأشرف على بنائه هو “أبولودورو” المعماري العبقري الدمشقي.

بصرى هي مدينة الراهب بحيرا الذي تنبأ لمحمد (صلى الله عليه وسلم) بالنبوة حين اجتمع به وهو طفل يبلغ 12 عاماً اثناء قدومه مع عمه إلى بلاد الشام في قافلة تجارية، وهي المدينة التي خرج منها الإمبراطور الروماني فيليب الأول، وهي مدينة المؤرخ والعالم الجليل “ابن كثير”.

حرر ثوار حوران بصرى مؤخراً بعد معارك طاحنة استطاعوا فيها إعادة المدينة إلى أهلها ليحتفلوا في مدرجها التاريخي بأهزوجة “الهجيني” الحورانية لتصدح في المكان مستفيدةً من تصميم “أبولودورو” الدمشقي مخترع هندسة الصوت والضوء في مدرج بصرى الروماني.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى