الرئيسية / مقالات / الحفة.. صغيرة الثورة ذبيحة الأسد – سمر العمر  
الحفة.. صغيرة الثورة ذبيحة الأسد – سمر العمر   

الحفة.. صغيرة الثورة ذبيحة الأسد – سمر العمر  

 

أستعيد حين أذكر اسم الحفة تلك الطفلة التي اعتقدت لسنوات طوال أن اسم جدة أمها هي “تاتا الحفة” كنت أطلب من أمي السفر إلى الحفة حال وصولنا إلى اللاذقية، مسقط رأس أمي، لأمارس هناك هوايات لا يمكن أن أمارسها حيث كنت أقيم في حلب كملاحقة القطط والأرانب وركوب الحمار وكش الذباب عن وجهه وعن أقدام المسنين الجالسين على عتبات البيوت وأنا أتساءل عن كيفية تحملهم دغدغة مشي الحشرات على أرجلهم وعن سبب عدم اكتراثهم بها!

في الحفة كان يمكنني قضاء الوقت بالصعود مع بناتها وصبيانها إلى تلك الجبال الساحرة لأقطف مع بقية البنات ذلك النوع من الزهور الحمراء الصغيرة التي تحوي سكراً فأتناولها معهم مثلما هي دون غسلها، في الحفة الناس لا يخافون المرض ولا يكترثون بالاتساخ بالطين أو غيره فحياة أهلها أبسط وأجمل من أن تعكرها مثل هذه الأمور.

كان الجميع يحبني هناك مهما فعلت ربما لأن أهلها لا يعرفون الكره أصلاً وربما لأني كنت تلك الطفلة القادمة من عالم “حلب” والتي ترتدي الأساور والخواتم وتضع على شعرها حبكات ملونة عصرية لم تصل بعد إلى دكاكين الحفة الصغيرة!

الحفة مدينة تقع في الساحل السوري على بعد حوالي 27 كم من مدينة اللاذقية وحصلت على اسمها من تموضعها على حافة أحد جبال التركمان في ريف اللاذقية.

تمتد أبنية المدينة بشكل طولي ويحدها من الجانبين واديان وتتمتع بطبيعة خلابة تحيط بها من كل مكان، يطل القسم الغربي منها على سد الحفة والبحيرة الواقعة خلفه، وتقع قلعة صلاح الدين الأيوبي قربها، وتعرف الحفة بزراعة الزيتون واللوزيات والتين والعنب والحمضيات وتشتهر بفاكهة نادرة تدعى العناب.

يتميز موقعها بأنه يقع في وسط القرى الموالية للنظام ويبلغ عدد سكانها حوالي 30 ألف نسمة نزح معظمهم بعد القصف العنيف والاعتداءات التي تعرضت لها القرية من قبل قوات الأسد حيث انتفض أبناء الحفة على النظام منذ بداية انطلاق الثورة السورية في عام 2011 فكانوا من أوائل من انخرط في الحراك الشعبي فخرجت المظاهرات السلمية من أزقتها الضيقة ولم يكن تعاطي قوات النظام مع هذه البلدة الصغيرة أحسن من غيرها فنال أهلها نصيبهم من بطش قوات النظام.

دفعت هذه البلدة ثمناً باهظاً وقدمت عائلات بأكملها منهم من استشهد بالقصف الجنوني على الحفة أو اختفى في أقبية السجون التابعة للنظام السوري ومنهم من انضم إلى قوات الثوار حيث شكل أبناء البلدة كتيبة شهداء الحفة في عام 2012 لتشارك في القتال مع قوات الثوار في جبل التركمان بريف اللاذقية.

لا أعلم اليوم ماذا حل بزكاء وشمس وفرح ومحمد وباقي أطفال الحفة الذين لعبت معهم كثيراً وهم من أصبحوا شباباً اليوم، ربما قتل بعضهم في القصف الذي شنته قوات النظام مراراً على المدينة قبل أن تستعيد السيطرة عليها، وربما يقبع بعضهم في سجون قوات النظام وربما يقاتل آخرون مع قوات الثوار، وربما ضاع بعضهم في دول الهجرة واللجوء ولا أستبعد أن يكون البحر المتوسط قد ابتلع أجساد بعضهم، الأكيد أنهم مثلي بعيدون جميعاً عن ربوع البلدة المحتلة الخالية من أبنائها اليوم.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى