الرئيسية / تحقيقات / “نور أصلو” قتلت برصاص النظام السوري.. بالتحليل وبالإستناد للخرائط – عباس قباني
“نور أصلو” قتلت برصاص النظام السوري.. بالتحليل وبالإستناد للخرائط – عباس قباني

“نور أصلو” قتلت برصاص النظام السوري.. بالتحليل وبالإستناد للخرائط – عباس قباني

فجعت الأوساط الرياضية في مدينة حلب يوم السبت الماضي بخبر مقتل لاعبة نادي الجلاء لكرة السلة نور أصلو برصاصة قناص أمام صالة الأسد الرياضية في حي الجميلية الواقع في مناطق سيطرة النظام السوري بحلب بعد انتهاء مباراة رجال الجلاء والحرية بكرة السلة في الصالة.

وتدرجت نور أصلو قبل مقتلها بكافة فرق الفئات العمرية بنادي الجلاء قبل أن تلعب لفريق السيدات لأول مرة قبل ست سنوات ففازت معه ببطولة الدوري السوري لكرة السلة للسيدات أكثر من مرة, كما لعبت لمنتخب سوريا للناشئات ولمنتخب جامعات سوريا، وتوجهت مؤخراً لعالم التدريب بعد انقطاع عن اللعبة لمدة سنتين لأسباب خاصة فباتت أصغر مدربة سوريّة لفرق القواعد بعدما قامت بتدريب ثلاثة فرق بنادي الجلاء بوقت واحد وهي فرق الصغيرات والشبلات والناشئات وهي تبلغ من العمر ستة وعشرين عاما وتحمل إجازة في الإقتصاد.

ولم تكن حالة “نور أصلو” فريدة من نوعها، حيث تكررت في الأشهر الأخيرة حالات استهداف المدنيين في مناطق سيطرة قوات النظام السوري في مدينة حلب برصاص قناص، سواء في مناطق الخالدية وشارع النيل قرب فرع المخابرات الجوية غرب حلب، أو في مناطق وسط المدينة القريبة من القصر البلدي ومبنى الأزبكية ومبنى البريد التي ينتشر عليها قناصو النظام السوري.

وترافقت معظم هذه الحالات باتهام المصادر المؤيدة للنظام لقوات الثوار باستهداف المدنيين في مناطق سيطرة النظام السوري قنصاً، الأمر الذي يتناقض مع حقيقة أن معظم هؤلاء المدنيين الذين سقطوا قنصا في مناطق سيطرة قوات النظام السوري، كانوا قد قتلوا في شوارع يستحيل أن يشرف عليها قناصو الثوار.

وفي هذا السياق أوضح مسؤول المكتب الإعلامي في الهيئة العامة للشباب والرياضة في سوريا  عروة أبو الورد أن نور أصلو قتلت برصاصة قناص أثناء خروجها من صالة الأسد الرياضية في حي الجميلة وسط حلب والواقع بكامله تحت سيطرة قوات النظام السوري، وأتهم أبو الورد قوات النظام بالتورط في قتل لاعبة نادي الجلاء لأن المنطقة التي قتلت بها تعتبر مربعاً أمنياً وتحيط بها مباني يتمركز عليها قناصو قوات النظام السوري.

والمتابع لحقيقة الأوضاع الميدانية في مدينة حلب باستطاعته يعرف تماماً أن قوات الثوار لا تملك إشرافا على شارع صالة الاسد الرياضية في حي الجميلة، فهذا الشارع مكتظ بالشعب الحزبية والحواجز الأمنية كما أن مباني الفندق السياحي وفندق قصر حلب تشرف بشكل مباشر على الشارع  الذي قتلت به نور أصلو وهي مليئة بقوات النظام التي تتخذ من أسطحة الفندقين أماكن لتثبيت قناصاتها.
كما أن قوات النظام السوري تسيطر على شارع شكري القوتلي وعلى منطقة التلل ومنطقة الجدَيّدة وفندق الشيراتون ومنطقة باب الفرج في حلب القديمة وهي كلها مناطق تعزل مناطق سيطرة قوات الثوار في حي باب النصر عن منطقة الجميلية التي قُنصت بها نور أصلو.

ويؤكد بعض المقربين من نور أصلو إلى أن مقتلها برصاص قناص في هذا المكان المغلق أمنياً من قبل قوات النظام السوري يشير بوضوح إلى تورط أحد قناصي قوات النظام السوري المنتشرين على المباني المرتفعة في المنطقة بإطلاق النار عليها.

ويزيد انتماء نور إلى إحدى الطوائف المسيحية في حلب من احتمال تخطيط قوات النظام لاستهدافها، ذلك أن مصادر النظام السوري الاعلامية والرسمية ما انفكت منذ انطلاق الثورة في سوريا على التأكيد على سعي النظام السوري لحماية الأقليات الدينية التي تتعرض لهجمات قوات الثوار الأمر الذي يرجح قيام قوات النظام السوري بقتل نور أصلو لاتهام قوات الثوار بذلك بهدف تثبيت رواية النظام الاعلامية حول حماية الأقليات، في الأوساط المحلية الموالية للنظام.

وفي كل الأحوال لم تكن هذه المرة الأولى التي يسقط بها مدنيون برصاص قوات النظام السوري قنصاً في مناطق سيطرة النظام بحلب، حيث تم قنص فتاة منذ أيام قليلة فقط في السوق المحلي في حي الخالدية في حلب أمام فرع المخابرات الجوية، لتتوجه إحدى دوريات الأمن الجنائي لمنزل ذويها، طالبة منهم بأن يقدموا شكوى رسمية على عناصر فرع الجوية المتورطين في قنص الفتاة، موضحين للأهل أن المنطقة لا يكشفها سوى مبنى فرع المخابرات الجوية، لكن أهل الفتاة لم يقدموا الشكوى الرسمية خوفا من انتقام عناصر فرع المخابرات الجوية منهم، وترافق ذلك مع قيام صفحات مؤيدة للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي ببث أخبار عن قيام قوات الثوار بقتل فتاة قنصا في السوق المحلي في حي الخالدية!

خريطة توضيحية لمناطق سيطرة قوات النظام وقوات الثوار وسط مدينة حلب:
رقم 1 يشير إلى ساحة سعد الله الجابري
رقم 2 يشير إلى القصر البلدي و الذي يتمركز عليه قناصو النظام السوري
رقم 3 هو بناء فندق الأمير الذي يقع في باب جنين الذي يتمركز عليه قناصو النظام السوري
رقم 4 فندق الشيراتون المطل على ساحة سعد الله الجابري من جهة جادة الخندق وباب النصر وهو تحت سيطرة قوات النظام
رقم 5 يشير إلى مكان مقتل نور أصلو أمام صالة الأسد الرياضية
ومن الواضح أنه يستحيل أن تستهدف قناصات قوات الثوار أحدا في مكان مقتل نور أصلو حيث أن:
اللون الأخضر يشير إلى مناطق سيطرة قوات الثوار
اللون الأزرق يشير إلى مناطق سيطرة قوات النظام
اللون الأحمر يشير إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام في محيط منطقة مقتل نور أصلو

خريطة

 

 

 

من تشييع نور أصلو إلى مثواها الأخير

10676292_782466098504470_3509120446832623121_n

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى