الرئيسية / مقالات / أجندتنا …. نحن الجمهور المقهور – أحمد صباح
أجندتنا …. نحن الجمهور المقهور – أحمد صباح

أجندتنا …. نحن الجمهور المقهور – أحمد صباح

المشهد الأول:

غفوت وقد كانت آخر دعواي أن اللهم ردّ سهيلاً ورتله خائبين, ودمر آلياته وعتاده على يد المجاهدين. وكانت أصوات المراصد تعلو على هزيم الرعد، ومناجاتهم على الصفحات تعصر القلوب, إلى قادة الفصائل والألوية والجيوش، تحذر من رتل جرار قد جهز لاقتحام مورك, وأن قادته من الروس والإيرانيين, وعناصره من الشيشان والأفغان!

لم تدم غفوتي طويلاً, فقبل أن ينبثق النور من رحم الديجور أيقظني هدير آتٍ من بعيد، فقيل فيما قيل إنها الأرتال قادمة من الشمال, قد اتجهت بعديدها وعتادها نحو الجنوب, فاصطف الناس على الدروب, وزودوها وقوداً من لهيب القلوب, وأتبعوها بالشافي والوافي من أصناف الدعاء.

وقد كان الظنّ كلّ الظنّ أن هذه الأرتال قد توجّهت إلى مورك من أجل ردّ الطغيان, وما هي إلا ساعات حتى تدحرجت الأمنيات إلى جحيم الحسرات. فهذه الأرتال لم تتوجه إلى الجبهات, بل لمحاربة بعضنا بعضاً.

ونُصِبَتْ على الدروب الحواجز من كلا الطرفين المتحاربين, تحفّهم خيام النازحين بين بساتين الزيتون على الجانبين, منشغلين عن هؤلاء وهؤلاء بنضح الطين عن عتبات الخيام, وإزالة آثار ما خلفته الليلة العاصفة. والعدو من الجميع قاب قوسين، في ذلك اليوم قرأت في عيون الناس قهراً لا يوازيه قهر.

 

المشهد الثاني:

في الأيام الأخيرة وفي ظلّ تهاوي الائتلاف وضربات التحالف, ولدى توّهم البعض أنها تنطوي على إسقاط النظام؛ كثر الطامعون والطامحون فبدأت تتشكل في الظل التحالفات والتشكيلات السياسية في الخارج وبدأنا نرى دعوات من هنا وهناك للانضمام إلى هذا التحالف أو ذاك بواجهات مختلفة جميعها رسمت لنفسها خطوطاً عريضة تظهر الكثير من الدسم وتنطوي على السموم القاتلة, وفي المقلب الآخر الكثير من الشعارات لنا نحن المقهورين دون أي آليات واضحة للتطبيق على أرض الواقع, وما كل ذلك إلا تلميع وتظهير لقادة جدد ووجوه جديدة وركاب جدد لصهوة الثورة السورية.

أنا المواطن السوري البسيط المعتر أتوجه باسمي وباسم كل مقهور إلى جميع من امتطى الثورة وجعلها ظهراً له, وكان الأحرى به أن يكون لها ولخدمة غاياتها النبيلة مطية.

إلى جميع المؤتمرين والمتآمرين في مطابخ الغرب والشرق يا من تتسابقون لتشكيل تحالفات وائتلافات نقرأ في برامجها تذللاً وتودداً وانبطاحاً لكل الدنيا, وقد تمنينا أن يكون لنا منها حظوة آل ياسر في قرآنهم وقضاياهم المقدسة.

إلى تجار الأفيون جميعهم: أفيون المال والسلاح, وأفيون الدين: إننا نؤكّد لمن يرغب في حكمنا مستقبلاً أن لدينا أجندة لا بد منهما لتحقيق أحلامه ورغباته ألا وهي:

حررونا أولاً ثم ببرامجكم أقنعونا واحكمونا، اقتصوا لنا ممن قتل أبناءنا ودمر ببراميله ديارنا.

حرروا نساءنا وشبابنا من معتقلات الذل والعار. أرجعوا من شردتهم براميل الطاغية إلى ديارهم وهم المفترشون طين الشتاء والملتحفون أغصان الزيتون، ثم بعد ذلك ضعوا لنا برامجكم وأجنداتكم لمستقبلنا دينية كانت أم مدنية.

أما اليوم فأجندتنا نحن الشعب المقهور واضحة كما ورد أعلاه, من تبناها فذاك من تربع على عرش قلوبنا وهو مرشحنا المستقبلي.

ما زلتم حتى اللحظة إلا من رحم ربي أسوأ من الطاغية الذي استبد وقد توفرت له كل الظروف والإمكانات للتمسك بكرسي الحكم.

أما أنتم فتستبدون ولم تملكوا بعد سلطة على ما وراء ظهوركم إلى الأسفل قليلاً, وتتمسكون بكرسي لم يصنع بعد.

اعلموا جميعاً أن الشعب الثائر سيصنع كرسي الحكم القادم عند أسوأ النجارين, حيث لن يكون وثيراً, وبلا ظهر,  وسنستخدم مسامير طويلة نسبياً لتثبيت مقعد الكرسي, وسيكون من أسوأ أنواع الخشب بحيث لا يعمر, وربما يكون أقرب إلى كرسي الحمام.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى