الرئيسية / ثقافة / شاعر الغربال: الابن في حضرة أبيه الوطن – محمود المحمد – كفرنبل
شاعر الغربال: الابن في حضرة أبيه الوطن – محمود المحمد – كفرنبل

شاعر الغربال: الابن في حضرة أبيه الوطن – محمود المحمد – كفرنبل

الابن في حضرة أبيه الوطن

محمود المحمد–كفرنبل

 محمود المحمد

أَثْقلَ هُدبيهِ بالدَّمعِ ثمَّ انحَنى

على صورةٍ في يَديهِ

وكانَ الغبارُ على وجنَتَيهِ

رَخِيَّ النّدى…

كانَ دمعاً وكُنْتُ انتِظاراً

أُكفكِفُ عنهُ احمرارَ المدى

وَقْتَ يَهطُلُ من مقلتيهِ الحَمَامُ

هديلَ مَطَرْ…

***

معطَفُهُ غُزِلَتْ منْ صُوَر

قبَّعَةٌ لونُها كالمساءِ

يُخَبِّئُ فيها جحيماً كشِعري

وقَلبَ حجرْ…

***

تَلبَسُها نجمةٌ تنطفي

فعُمريَ عُكَّازتانِ وألفُ حنينٍ

بِأرضِ الضَّجَرْ…

وعُمرُهُ تَلويحَتانِ وألفُ رحيلٍ

بدربِ القضَاءِ

إلى المُنتَظَرْ…

***

أَثْقلَ هُدبيْهِ بالدَّمعِ ثمَّ انحنَى

على صورةٍ في يَديهِ

وقدْ كانَ حَرَّكَ فِيَّ التَّساؤلُ

وَحيَ الفُضولْ…

فَقُلْتُ: لماذا انحَنيتَ

لِماذا بكَيتَ…

على صورةٍ في يَديكَ

أَكانَتْ حبيبَتُكَ الغَائبَة؟ْ

حدَّقَ بيْ لحْظَةً ليُتابعَ

كانَ وَكانَ التَنَهُّدُ والدَّمعُ

يَستَحضرانِ أنينَ الصُّوَر

***

صاحَ أنتَ وزُلزِلتُ

مِنْ كلِّ زاويةٍ في الصُّوَر

صاحَ أنتَ… انصَعقْتُ

أنا؟

منْ… أنا؟

صاحَ أنتَ

تُمَزِّقُنِي الآنَ كُلُّ الصّوَرْ

تُلملِمُني الذِّكرياتُ

وتصفعُني ضِحكَةٌ من بكاءٍ برأسيَ

صاحَ وكلُّ الذينَ يموتونَ منِّي فِراراً

إلى نعشِ هذا الذي

تُسمُّونَهُ باللُّجوءِ… هوَالقبْرُ

والقبرُ يُصنَعُ للميِّتين

فكُلُّ الذينَ يموتونَ منِّي فِراراً…

أُكفُّنُهم في صُوَر

قالَ: أنتَ… وَذُبتُ بُكاءً خَجولاً

على رُكبتيهِ…

انحنَى فوقَ رأسي المهشَّم…

قَبَّلَني قُبلَتينِ وذُبنا معاً

بينَ أحضانِنا والعِتابِ الجَميلِ…

فقُلتُ: وهل يَنحني الوَرْدُ للميِّتينَ

… نعمْ ينحني الوردُ للميِّتينَ

ولكنَّ بعضَ انحناءِ الورودِ ذُبولُ

أطبَقَ أهدابَهُ فوقَ دمعيَ

ثُمَّ ارتَحلْ…

مزَّقتُ صورَتهُ في رؤايَ

وأيقظتُ بالذِّكرياتِ

أنينَ الصُّوَرْ…

13/5/2014

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى