الرئيسية / مقالات / حديث الحشاش عن جوزيف بشور – خطيب بدلة
حديث الحشاش عن جوزيف بشور  –  خطيب بدلة

حديث الحشاش عن جوزيف بشور – خطيب بدلة

حديث الحشاش عن جوزيف بشور

(بالتعاون مع مجلة كش ملك الإلكترونية)

942615_498624940218370_1410083604_n

خطيب بدلة

بينما كنا، نحن الشباب الحشاشين الأوادم-شرواكم- جالسين في علّية بيتنا، ندخن عليها لكي تنجلي، وفي الوقت نفسه كنا نتفرج على التلفزيون الذي يعرض لقطات من مؤتمر جنيف، إذ شفط أخونا أبو برهو من سيكارته شفطة طويلة جعلتنا ننظر إلى مؤخرته معتقدين أن الدخنة ستخرج منها، وقال: إذا كان الأستاذ «جوزيف بشور» لساته عايش الله يذكره بالخير، وإذا كان ميت الله يرحمه ويعفي عنه..

سأله «أبو عنتر» وهو يدرج سيكارة ويقطع أطرافها بأسنانه: وليش بقى سيدي؟!

رد أبو برهو: لأنه كان يسمي كل مناسبة رياضية تشارك فيها سوريا «العرس الكروي»!.. ويقول، حينما يبدأ مرمى الفريق السوري بتلقي الأهداف المعادية: أعزائي المشاهدين في الوطن العربي الكبير، ليس مهماً أن نفوز، أو نتعادل، أو نخسر، المهم هو مشاركة «سوريا الأسد» في هذا العرس الكروي الكبير!

ضحك «أبو قدور الزردناوي» حتى انفلت بالسعلة، وخَنَّق، وازْرَقّ، وكاد يفطس، فلحقناه بطاسة الرعبة، شرب منها بلعة، وطَحّ، ونفخ، وقال: أي نعم. ولكن لا تنسى يا أبو برهو أن أول واحد سمّى سوريا في مجال الرياضة «سوريا الأسد» هو المرحوم عدنان بوظو.. وكان، عندما تسجل سوريا هدفاً مبكّراً يصيح: الله يا شباب، الله يا سوريا، الله يا شباب سوريا الأسد، الله يا قائدنا يا حافظ الأسد.. الله يا حافظ الأسد..

سكت أبو قدور، ومرة ثانية انفلت بالضحك وقال: أنا مرة كنت شارد، وسمعتو عم يصيح: الله يا حافظ الأسد.. فتهيأ لي أن الذي سَجَّل الكوووول لاعب اسمه حافظ الأسد! ومرة من المرات لعب الفريق السوري مع الفريق الإماراتي، وسوريا، وقتها، سجلت كول في أول خمس دقائق.. فانشرطت مؤخرة عدنان بوظو من كثر ما صاح: الله يا سوريا الأسد!.. ولما سجلت الإمارات هدف التعادل همد وصار يقول: معليش، شو صار؟ لسه في وقت. ومع تسجيل الهدف الإماراتي الثاني صار وجهه مثل «طراق الصرماية»، ومع الهدف الثالث صار يشرب مي ويبلعها بصعوبة ويحكي عن فضائل «الوحدة العربية»!!..

قال أبو قدور: الآن، يا شباب، أرى التاريخ وهو يعيد نفسه. وفد النظام السوري إلى مؤتمر جنيف على مبدأ «العرس» المتعارف عليه في الإعلام السوري، فأعضاءُ الوفد، كلهم، دون استثناء، بدؤوا يخطبون في أروقة «مونترو» وكأنهم يحضرون مهرجاناً خطابياً بمناسبة الحركة التصحيحية!.. ومثلما كانوا يهزجون في أعراسهم بعبارات من مثل: بالروح بالدم نفديك يا حافظ، وقائدنا للأبد بشار الأسد، ومطرح ما الأسد يدوس نحن نطوبز ونبوس.. شرعوا يهتفون بعبارات: الرئيس الأسد خط أحمر! بقاء الأسد ليس مجالاً للبحث!.. ومن حق الرئيس الأسد يترشح! والرئيس الأسد يحظى بتأييد شعبي..

وكان الإعلام السوري يطلق على ذكرى الحركة التصحيحية اسم: «عرس الوطن».. ومن فرط حب الجماهير للقائد كانوا يبدؤون الاحتفالات في مطلع تشرين الثاني، ويمددون الاحتفال حتى آخر الشهر، وأحياناً يقرضون عدة أيام من شهر كانون الأول!.. وفي جنيف، لم ينس رئيس وفد النظام السوري وليد المعلم أنه جاء للاحتفال بهذا «العرس الأممي»، فتجاوز الزمن المعطى له من قبل الجهة المنظمة!!..

لك والله لنحشش (عفواً، قصدي: والله لنكيف)!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى