الرئيسية / مقالات / سؤال وجواب – بريد الغربال
سؤال وجواب – بريد الغربال

سؤال وجواب – بريد الغربال

إخوتي، سأتكلم معكم في موضوع يدور كثيراً؛ ألا وهو غلاء الأسعار، وكيف أن الناس باتوا في معظمهم فقراء، هذا هو الموضوع الشائع للجميع، ولكن الأمر الغائب هو “مهر المرأة”، فلماذا لا يرتفع مع ارتفاع الأسعار؟ لماذا لايزال 25 ألف ليرة سورية في كفرنبل، وهو الآن مبلغ لايشتري نصف خاتم من ذهب!

فما رأيكم، هل المرأة أرخص أم السلع الغذائية؟ لماذا دائماً المرأة هي العنصر الخاسر في جميع الحالات التي تمرّ بها الدولة العصرية، التي يتغنّى بها العلمانيون والمنافقون والزنادقة! إن المرأة لم تحصل على حقوقها إلا في عصر الإسلام الحقيقي!

لهذا يجب على أهل الحل والعقد في كفرنبل أن يبحثوا هذا الموضوع، ليس لأجل رفع المهر فقط، بل لأجل احترام آدمية المرأة ككيان له حقوق وعليه واجبات!

KH.B

الصديقة KH.B:

المرأة ليست سلعة لها سعر تُشترى به، يرتفع بارتفاع الدولار وينخفض بانخفاضه، فأكبر إهانة للمرأة -كما نرى- أن يسأل أهلُ العروس أهلَ العريس: بكم الدولار اليوم!

المهور في كفرنبل منذ القدم رمزية ومختلفة عن كل ماجاورها، من حيث قلّتها، ولكن ذلك لم يعني في يوم من الأيام قلّة شأن المرأة أو عدم احترامها، فهي رائدة في مجالات عديدة في المجتمع المحلي، كالفن والطب والتدريس والتمريض وغير ذلك الكثير…

أما عن “العلمانيون والمنافقون والزنادقة” والدعوة إلى العودة إلى عصر الإسلام الحقيقي؛ فهل تعلمين أن مهر المرأة في عصر الإسلام الحقيقي؛ كان خاتماً من حديد، أو بضعة آيات من القرآن الكريم!

في الختام: هذا رأينا الشخصي، ورحم الله من يسّر الزواج على شبابنا في هذه الظروف التي تعيشها البلاد!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى