الرئيسية / حوارات / حوار مع رئيس دائرة الامتحانات في إدلب: حول امتحانات الشهادة الثانوية العامة برعاية الإئتلاف الوطني االمعارض – فريق التحرير-خاص الغربال
حوار مع رئيس دائرة الامتحانات في إدلب: حول امتحانات الشهادة الثانوية العامة برعاية الإئتلاف الوطني االمعارض – فريق التحرير-خاص الغربال

حوار مع رئيس دائرة الامتحانات في إدلب: حول امتحانات الشهادة الثانوية العامة برعاية الإئتلاف الوطني االمعارض – فريق التحرير-خاص الغربال

حوار مع رئيس دائرة الامتحانات في إدلب

حول امتحانات الشهادة الثانوية العامة برعاية الإئتلاف الوطني االمعارض

فريق التحرير-خاص الغربال

شهدت معظم المناطق المحررة في الفترة الماضية امتحانات الشهادة الثانوية بفرعيها برعاية الإئتلاف الوطني؛ البعض أيّد هذه الخطوة، والبعض عارضها بشدة لما شابها –كمايرى- من عمليات غش ونقل واسعة وفوضى كبيرة. حول هذه الامتحانات وأجوائها حاورت الغربال الأستاذ بلال الخطيب رئيس دائرة الامتحانات في إدلب.

–                   كيف تم وضع الأسئلة؟

–       اجتمع مدرسي المحافظة في المركز الثقافي في سراقب، وتم اختيار 6 مدرسين من 6 مناطق في المحافظة، كل واحد باختصاص معين. انضموا لزملائهم الذين تمّ اختيارهم من 8 محافظات أخرى بذات الطريقة. ومن هؤلاء تمّ اختيار لجنة لكل مادة أعضاؤها مجازون ولاتقل خبرتهم عن 20 سنة في تدريس الثالث الثانوي. وقاموا بوضع الأسئلة اعتماداً على المناهج المعتمدة من وزارة التربية، حيث وضعت ثلاثة نماذج اختير منها نموذج بشكل سري.

–                   كيف تصل الأسئلة إلى المراكز الامتحانية؟

–       يتم إرسال الأسئلة من مقر الهيئة في غازي عينتاب التركية إلى مراكز الطباعة المعتمدة، وهي في إدلب: كفرنبل – جبل الزاوية – حارم، وكل مركز يخدّم عدداً من المراكز الامتحانية التابعة له، ويبلغ عدد المراكز الامتحانية في إدلب وحدها 27 مركزاً. حيث تتم طباعة الأسئلة من قبل لجنة محلَّفة مؤلفة من أربعة أشخاص ويتم تغليفها في الغرفة ذاتها. وتفتح يوم الامتحان في المركز أمام الطلاب بحضور مندوب ورئيس المركز وكل يوم تفتح الأسئلة في قاعة مختلفة.

–                   ما هي احتياطات نقل الأسئلة من مراكز الطباعة إلى المراكز الامتحانية؟

–       يتم نقل الأسئلة بواسطة سيارة فيها “حامل للأسئلة” و “مرافق أمني” تمّ تكليفه بذلك بعد اقتراحه من قبل المجالس العسكرية المحلية.

–                   كيف تتم مراقبة الامتحانات؟

–       هناك عدد من الهيئات الرقابية هي: مندوبون عن الهيئة يشبهون مندوبي الوزارة سابقاً. وهناك 9 مندوبين من لجنة الامتحانات العليا عمر واحدهم بين 55 و 60 عاماً وبخبرة لاتقل عن 30 عاماً من العمل في حقل العمل التربوي. كما هناك المراقبين وهم من عدة شرائح علمية: مدرسين مفصولين، خريجي جامعات، طلاب جامعات. وفي كل مركز 7 قاعات وفي كل قاعة مراقبَين بالإضافة لأربعة احتياط في كل مركز، ويحق لرئيس المركز تعيين أربعة مراقبين من عنده في حال اقتضت الضرورة لغياب أو قصف.

–                   هل يمكن تزويدنا ببيانات عن أعداد الطلاب المتقدمين للامتحانات؟

–       في محافظة إدلب هناك 3400 طالب من أصل 8000 طالب يجب أن يتقدموا لامتحان الشهادة الثانوية العامة بفرعيها، وهي المحافظة الأكبر من حيث العدد. أما أسباب نقص عدد المتقدمين ممن يحق لهم التقدم فتعود إلى:

1-              بعض الطلاب لجأ إلى امتحانات النظام.

2-              نزوح الطلاب مع أهاليهم نتيجة حملة القصف الهمجية التي تعرض لها جبل الزاوية بين 3/8 و 13/8.

3-     قسم من الطلاب منخرط في العمل العسكري على جبهات القتال، وقد استشهد خلال فترة الامتحان 6 طلاب على الجبهات.

–                   هل طرأ أي تعديل على المواد الدراسية التي تقدّم بها الطالب للامتحان؟

–       نعم، تمّ حذف مادة التربية القومية، وأُضيفت علامتها إلى التربية الدينية التي أصبحت مادة أساسية علامتها من 40 درجة.

–       يتحدث عدد من الطلاب والمراقبين وكذلك الأهالي عن حالات غش واسعة حدثت أثناء الامتحانات، فما تعليقكم على ذلك؟

–       لاندعي أن امتحاناتنا نزيهة بالمطلق، هناك حالات غش ونقل كثيرة، وقد تمّ تنظيم عدد من الضبوط الامتحانية في عدد من حالات الغش. أما من يغش فالزمن كفيل بكشفه وتأكيد أنه إنسان فاشل ولايستحق الشهادة التي سيحملها…!!!

–                   مامصير الطلاب الناجحين في هذا الامتحان؟

–       ستُقَدم للطالب الناجح شهادة نظامية بعد سقوط النظام تخوله الدخول إلى الجامعات النظامية وتعامل وكأنها شهادة رسمية تماماً، أما في حال لم يسقط النظام؛ فقد وعدنا بإنشاء جامعات على الحدود التركية، وتهيئة الجامعات في المناطق المحررة كمدينة الرقة لاستقبال الطلاب.

كما وعدت بعض الدول باستقبال الطلاب، كفرنسا التي أبدت استعداداها لاستقبال الطلاب الستة الأوائل من كل محافظة، كما أبدت تركيا وليبيا استعدادها لاستقبال طلاب ناجحين أيضاً.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى