الرئيسية / تحقيقات / “زدني علماً” تجربة تعليمية تطوعية في معرتحرمة – إعداد وتصوير: مصطفى قطيش
“زدني علماً” تجربة تعليمية تطوعية في معرتحرمة – إعداد وتصوير: مصطفى قطيش

“زدني علماً” تجربة تعليمية تطوعية في معرتحرمة – إعداد وتصوير: مصطفى قطيش

“زدني علماً” تجربة تعليمية تطوعية في معرتحرمة

إعداد وتصوير: مصطفى قطيش

برزت في معرتحرمة – ريف معرة النعمان في الآونة الأخيرة ظاهرة تربوية تعليمية مشجعة، حيث أنشئت مدرسة مجانية تطوعية للطلاب الذين “راحت عليهم” السنة الدراسية بدءاً من الصف الأول وحتى التاسع. وصاحب هذه الفكرة هو الأستاذ إبراهيم الخطيب. الذي ناقش فكرته مع بعض الأصدقاء والمعلمين وخلال فترة وجيزة تأمّن لديه الكادر الذي ناهز الخمسين بين إداريين ومدرِّسين نصفهم من المعلمات والجميع متطوع في هذه الحملة. إذ قد يقتصر الدعم كما يرى الأستاذ إبراهيم: (إذا حدا من أهل الخير جاد علينا، فمن الممكن أن نأتي بهدايا للطلاب أو نعوض الأستاذ بنزينات الموتور وأكتر من هيك مافي)!

20130622110000

الهدف العام هو تعويض الطلاب عن السنة الدراسية مجاناً دون تكليف الأولياء ليرة واحدة لذا شهدت الحملة إقبالاً كثيفاً وتم تسجيل ما يقارب 750 طالباً وطالبة، وبسبب تدمير بعض المدارس واتخاذ البعض الآخر مقرات عسكرية؛ زادت ضائقة المكان وضائقة تأمين الكتب الدراسية التي بخل بها بعض مدراء المدارس بحجة “بلكي طالب النظام فيها” وجاد بها البعض الآخر!

تتعرض هذه الحملة لعدد من الاتهامات، منها أن القائمين عليها يدرِّسون في المناهج “شغلات” الأخوان! وقد نفى الأستاذ إبراهيم هذه الاتهامات وعرض المناهج التي يتم تدريسها وهي تقتصر على ستة مواد وفق المناهج النظامية، هي: اللغة العربية والإنكليزية والرياضيات والعلوم والفيزياء والكيمياء، ويتم تدريس مادة التربية الدينية دون منهاج دراسي بغاية تحفيظ القرآن الكريم وربما كان هنا مكمن القيل والقال!

الأستاذ إبراهيم أكّد أن مبادرته ليس لها أية صبغة سياسية فالعمل مجاني والمناهج هي لوزارة تربية النظام ودليل أنها مبادرة شخصية أنه لم يتم التنسيق حتى مع مكاتب التربية الفرعية لوزارة التربية الحرة في حكومة الائتلاف الوطني، فالحملة تعمل فقط على تعويض السنة الدراسية ولا علاقة لها لا بالامتحانات ولا بغيرها وهي مستمرة لحين افتتاح السنة الدراسية في وزارة التربية النظامية”.

20130622106

وربما رغبة من الأستاذ إبراهيم في جعل حملته شخصية؛ أنه يستخدم على وثائق مدرسته خاتماً قديماً يعود إلى زمن جدي! هو خاتم والده الذي لم نفهم علاقته بالحملة وجهودها التعليمية التي نرجوا لها التوفيق والانتظام أكثر.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى