الرئيسية / تحقيقات / هذا لكم وهذا أهدي إليّ: تعدّد الهيئات الإغاثية والفوضى هي العنوان الأبرز – سامي القرجي
هذا لكم وهذا أهدي إليّ: تعدّد الهيئات الإغاثية والفوضى هي العنوان الأبرز – سامي القرجي

هذا لكم وهذا أهدي إليّ: تعدّد الهيئات الإغاثية والفوضى هي العنوان الأبرز – سامي القرجي

من ملفات الإغاثة في كفرنبل – الحلقة الأولى

هذا لكم وهذا أهدي إليّ

تعدّد الهيئات الإغاثية والفوضى هي العنوان الأبرز

 سامي القرجي

بغضب واضح يؤكد أحد النشطاء أن الجهود الإغاثية التي يقوم بها، تخصّه وحده ولا علاقة لكفرنبل بها: (وإن كان جاي شيء لأسم كفرنبل، حقك عليّ، أنا ما بجيب شي عأسمهن أبداً، لأن ماني مسؤول عن كفرنبل، ولايخصني التدخل بها)، وسبب توجه الغربال إليه هو ورود أكثر من شكوى تتحدّث عن بيع الناشط أكياس طحين مخصص للإغاثة وللتوزيع بالمجان. عند مواجهته بذلك لم ينكر أن عملية البيع قد تمّت بالفعل، ولكنه برّر ذلك بقوله: (تم بيع 9 أكياس طحين أجار نقل للسيارة التي أتت بالبضاعة). مع العلم أن كمية الطحين الكاملة هي 100 كيس بيع منها 9 أجور نقل، وتم توزيع الباقي -بحسب ماذكر الناشط- على النازحين في المدارس في كفرنبل والباقي تم توزيعه على بعض الأسر الفقيرة في البلدة…. وكل ذلك بـ 100 كيس وصلتنا معلومات مؤكدة عن بيع أكثر من 9 أكياس منها بكثير! ومع العلم أيضاً أن مكتب الإغاثة التابع للمجلس المحلي أو لاتحاد المكاتب كان جاهزاً لنقل الكمية كاملة مجاناً ودون أجور ولكن صاحبنا يرى أن (الإغاثة في ضيعتنا مقسومة أقسام بين مجلس محلي ومكاتب وأنا مابدي شوشرة وتحزبات)!

موضوع الإغاثة لدى صاحبنا هو موضوع سريّ، إذ من غير الجيد فضح المحتاج! كما أن الجهة مصدر الطحين هي الأخرى سرية! ويبدو أن الحقيقة ليست في عدم فضح المحتاج بل في الحرص على عدم فضح أشياء أخرى ليس أوّلها كيف تم التعامل مع الطحين وليس آخرها الجهة التي قامت بإرساله والتي يبدو من مصلحتها إخفاء نفسها والتعامل مع أشخاص مستقلين لا جهات رسمية!

DSC_0097

هذه الحال بدأت تتكرّر بكثرة، إذ بات كل من يتمكن من الحصول على مبالغ أو هبات عينية لتوزع على أبناء البلدة المحتاجين ينصّب نفسه مسؤولاً إغاثياً ومتصرفاً وحيداً فيها لأنه لايثق بالمكاتب المختصّة بالإغاثة وهو وحده الذي يمتلك الأمانة في حين يفتقدها الجميع!

ناهيك عن أن هذا التعدد والاتهامات المستمرة لهذه الجهات والتي يكون مصدرها غالباً الجهات المتنافسة فيما بينها لا الناس العاديين؛ يؤثّر سلباً على عدالة التوزيع، إذ من الممكن أن يستفيد البعض من أكثر من جهة في حين يبقى البعض الآخر خالي الوفاض من الجهات جميعها!

أمام هذا الواقع لابد من توحّد جميع الجهات الإغاثية في البلدة تحت مكتب واحد وإدارة واحدة، أو التنسيق التام فيما بينها على أقل تقدير.

كما لابدّ من التذكير بحديث الرسول الكريم “ص”: (مَا بَالُ عَامِلٍ أَبْعَثُهُ فَيَقُولُ هَذَا لَكُمْ وَهَذَا أُهْدِيَ لِي، أَفَلا قَعَدَ فِي بَيْتِ أَبِيهِ أَوْ فِي بَيْتِ أُمِّهِ حَتَّى يَنْظُرَ أَيُهْدَى إِلَيْهِ أَمْ لا). والتبرعات والمواد الإغاثية لا تأتي كرمى لعيون البعض، ولا محبة في من يقوم بإحضارها، إذ لولا ظروف الحرب التي تعيشها البلد، ولولا الحاجة العامة للناس لما قدّم أحد أي شيء ولما تبرع أحد بقرش واحد.

 

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى