الرئيسية / مقالات / أنصاب – عبد العزيز الموسى
أنصاب – عبد العزيز الموسى

أنصاب – عبد العزيز الموسى

أنصاب

075852_2008_08_21_13_51_31

عبد العزيز الموسى

يُقال إن أحد العساكر تعلّم من زملائه في الخيمة شرب العرق؛ بقصد سدّ الفراغ والشوق للأهل وبعث الدفء، وأنه بعد تسريحه من الخدمة العسكرية لم يستطع الانقطاع عن الشرب حنيناً لزملاء الخيمة، فكان يبسط طاولة في أرض الدار بعد كل المساء ويصبّ أربع كاسات وينوح ويغني وهو يكرّر كلما شفّ من واحدة أنها كأس أبو حميد وأبو الياس وأبو علي، وهكذا يقطع السهرة معهم في خياله ويُمتع جاره الذي كان يراقب مهزلته بعد أن أدمن التفرّج عليه أيضاً.

في إحدى الأمسيات اكتشف الجار أن جاره النوّاح لم يصب إلا ثلاث كاسات فقط, ولم يفهم إلا أن واحداً من الشلّة قد تُوفي, ووجد أنه من غير اللائق ألا يعزيه، وعندما عزّاه؛ اندهش العسكري السابق من جاره وردّ بثقة: لا، لم يمت أيّ منهم, كلهم أحياء، لكنني ارتجعتُ إلى الله وتبتُ عن شرب العرق، ولولا المحافظة على الزمالة ما كنت مضطراً أن أشرب كؤوسهم كما تعاهدنا كل ليلة!

وفي أوقات كثيرة تسبق النكتة الواقع بأسلوبها الكاريكاتوري وتتنبأ قبل الأوان بمهازل ما كنا لنصدقها، فنحن نعرف جيداً مَن ساهم بدق أوتاد حديدية عبر عقود لتثبيت أركان النظام، واليوم؛ تاب والحمد لله وهاهو في صفّ الثوار، صوته هادر جائح، ولا يمكنك تهدئته, يزبد ويرعد بمناسبة وبدونها ويحسّسك أنك مقصّر في همّتك قياساً على همته الناشبة مثل الصاروخ! ولكن، إياكَ أن تنسى علاقاته التحتية، فهناك من يسارره ويوشوشه للتشنيع بكل ما يرى، ويدفعه لعقد مقارنات ممتعضة تصبّ في أساسيات العيش مع ما كان سابقاً وبين ما صارت إليه الحال لاحقاً.

على السطح لا يرضى أن يكون من جملة المعارضين العاديين أبداً, ودوماً يسفّه ويسبّ ويلعن، ولكن خلف ظهره تقبع غرفة عمليات صغيرة تلقّمه ويلقّمها.

الرجل تاب وثاب ولكنه مضطر -حفاظاً على الصداقة القديمة مع رفاق الخيمة- أن يشرب ثلاثة كؤوس كل ليلة على الأقل!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى