الرئيسية / مقالات / تعقيب على مقال سابق – أحد القراء
تعقيب على مقال سابق – أحد القراء

تعقيب على مقال سابق – أحد القراء

تعقيب

نشرت مجلتكم في عددها الخامس مقالاً بعنوان: إن كان حبيبك عسل، عُرض فيه لموضوع سيارات الثوار ومشكلة أن هذه السيارات تعتمد في مصروفها على أموال الإغاثة واقترح الكاتب أن يتمّ استبدالها بالدراجات. آمل أن يتسع صدركم لتبيان بعض النقاط التي أختلف فيها مع الكاتب في الرأي رغبة مني في تبيان الرأي الآخر المختلف لا رغبة في المشاكسة أو الخلاف.

– لا أحد ينكر أهمية دور المغتربين، فقد كان لأموالهم دور كبير في تدعيم صمود أهلنا، وإذا كنتم -إخوتنا المغتربين- تقتطعون من رزق أولادكم فتذكروا دائماً أننا نقدم أرواحنا، فلا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى.

– عن معرفة شخصية: إن معظم الوقود الذي تملأ به السيارات يُدفع ثمن معظمه من جيوب المقاتلين، أما النسبة المتبقية فتدفع من أموال التشكيلات المقاتلة التي قدمت لها أموال لهذا الغرض أصلاً لا لأجل الإغاثة.

009

– كم هو غريب أن يطالب الكاتب ببيع السيارات واستخدام الدراجات أو الحمير اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام، فهل يعقل هذا؟ ولماذا لا نطلب من المقاتل أن يرمي بندقيته أيضاً وأن يحمل سيفاً ليحارب به؟ وهل يمكن أن يبيع أبناؤنا المغتربون سياراتهم اقتداء بالسلف أيضاً؟

– إن السيارة المطلوبة للمهمات العسكرية لايمكن أن تكون سيارات متواضعة، إذ يجب أن تكون قوية تحتمل وعورة أرض المنطقة، وتحتمل مشاق العمل العسكري، لذلك يفضّل أن تكون من ذوات الدفع الرباعي، ويفضّل أن تكون كبيرة لتتسع لأكبر عدد ممكن من المقاتلين، الذين لو قمنا بنقلهم بالدراجات النارية لاستهلكوا من الوقود كميات تفوق مايمكن أن تستهلكه سيارة واحدة.

– أود لفت الانتباه إلى قضية رؤية هذه السيارات “تتفشخر” في الشوارع لا على الجبهة. فمن غير المعقول أن يبقى المقاتل مرابطاً بشكل دائم على خطوط القتال، فلكل مجموعة وقت محدد للعمل وعند أداء المهمة يكون من الطبيعي أن يعود أفراد الجماعة إلى بيوتهم برفقة سياراتهم ومن الطبيعي اعتماداً على ذلك رؤيتها في الشوارع، وهذا لاينفي طبعاً وجود فئة قليلة لا يقاس عليه تعمل لأجل المظاهر فقط.

أيها السادة علينا أن نتذكر دائماً أن من يقدم روحه حتى ننعم نحن بحريتنا؛ من حقه علينا أن نقدم له ما يكفل حمايته وراحته قدر ما نستطيع ليتمكن من أداء مهمته على أكمل وجه …. والسلام.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى