الرئيسية / مقالات / مسلسل الحوار السوري – أحمد كالو
مسلسل الحوار السوري – أحمد كالو

مسلسل الحوار السوري – أحمد كالو

مسلسل الحوار السوري

أحمد كالو – خاص الغربال

حوار

يطوّب في هذه الأيام الملطخة بالإصلاحات الجذرية، والمزينة بالخراب، والنيران، والجوع والعطش و..الواعدة بالحرية؛ السيد بشار الدومينو، الذي ولد وفي فمه ملعقة ذهب كبيرة يضيق عنها فم ثلاثة طغاة مصريين وأربعة مستبدين توانسة؛ بطلاً للحوار العادل والشامل. كما طوّب أبوه من قبله، بطلاً للحرب والسلام والتشرينين، والثامن من آذار، والأول من أيار، والسابع عشر من نيسان، والثاني والثلاثين من شهر ذي النيلة.. وكان سابقاً يتوّج في خطب الشيوخ المنافقين مخلصاً ومنقذاً سماوياً.

طرزّت حيطان سورية التي كانت لها آذان تسمع دبة النملة على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء بشار الدومينو بطلاً لسورية الحديثة -بما فيها العشوائيات- وهاهو يمجّد أسوة للتربية ايضاً، حسبما ورد في حواره مع المعارضة التركية، الذي بث بعد ثلاثة أيام على الفضائيات السورية “مباشر” و “لايف”!!

من يتابع الإعلام السوري سيعتقد أن ديكارت أصله سوري واسمه ديكارت الأسد، وأن أصل مقولته “الكاجيتو” التي تعلمها من التهريب في سيارات الشبح هي: أنا أحاور أنا إذا موجود. طبعاً تحت سقف الوطن. الفضائيات السورية “الجادة” صارت تبث مسلسلات حوارية، تجمع فيها مجموعة من المثقفين الموالين، تحت سقف الوطن في فنادق الخمس نجوم وتتحدث عن المؤامرة الكونية. والمشاركون في المسلسل جمعيهم من الكومبارس المجهوليين، فالبطل الحقيقي هو السكود، أما حبيبة البطل فهي توشكى، وحولهم أبطال مساعدون مثل الدبابات وراجمات الصورايخ التي تتحاور مع أذرع الأطفال وسيقان النساء والأشلاء. يرى “مراقبون” أنّ العصابة الحاكمة في سوريا ستصدر “بونات” للحوار، بل إنها ستعمل على تصديره إلى دول العالم، كما فعل أبوه بالأبجدية التي اخترعها وأنيسة مخلوف في فروع المخابرات. ستصدّر الحوارات في كبسولات، وتحاميل، وحقن، إلى الدول الديمقراطية والليبرالية التي تعرف الأصول الحقيقة للحوار مثل القارة العجوز، وأمريكا الإمبريالية المتوحشة، وتركيا العثمانية، وكوكب أورانوس السلفي ..

كانت الحكمة الحاكمة في سوريا (وهي مشتقة من حَكَمَةُ اللِّجَامِ لأَنها تَرُدُّ الدَّابَّةَ) امش ملجوماً محكوماً جنب الحيط .. ليس خوفاً من السيارات المسرعة، أو عملاً بقواعد المرور أو خوفاً من الوقوع في حفرة.. وإنما خوفاً من أن يصطدم بك قطار خوفك السريع إلى الهلاك.

أما الحوار الجاري الذي تعرض منه الفضائيات السورية الحلقة التاسعة فهو لا يجري إلا بشرط مهم وهو: أن يكون تحت سقف الوطن وهو سقف واطئ جداً مطابق للأرض، لا يصلح للحبو ولا للزحف، وكل المشكلة أن سوريا لا يمكن أن تكون وطناً إلا بسقف واحد هو الذي عمره الله من غير عمد ترونها.

الحوار الجاري في الفضائيات السورية –تحت سقف الوطن- ينطبق عليه قول الشاعر بعد تعديلات دستورية طبعاً: ذهب الحوار بأم عمرو …… فلا رجعت ولا رجع الحوار.

ملاحظة: أم عمرو ليست كنية لبثينة شعبان!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى