الرئيسية / مقالات / على الغربال…
على الغربال…

على الغربال…

على الغربال…

شبابنا الغالي، منذ عامين ونصرةً لأهلنا في درعا انطلقت أوّل مظاهرة في المنطقة الشمالية، في كفرنبل، تحركت بدافع النخوة أو بدوافع أخرى المهم أنها تحركت وكانت أطياف كفرنبل كلها فيها، ملتحمة معاً من أجل هدف واحد كان حينها إصلاح النظام القائم وسرعان ما تطورت الشعارات والأهداف لتصل إلى المناداة بإسقاط النظام بكل أشكاله وأركانه.

كنتم جسداً واحداً، تتحدثون بصوت واحد وتتحركون بيد واحدة ولم يخطر ببال أحد منكم أن فلاناً من بيت فلان أو علاّناً ينتمي إلى مرجعية معينة، وكانت الناس فخورة  بكم لأنكم كسرتم حاجز الخوف وحطّمتم الخطوط الحمراء كلها، وقتها كانت مرجعيتكم هي الثورة على الوضع القائم وتغيير الحياة نحو الأفضل.

كان أبناء المحافظات والمدن الأخرى ينظرون لنا –نحن أبناء كفرنبل- بإعجاب شديد فتراهم يقبّلون رؤوسنا تقديراً لثورتنا، وإذا ذُكِرَ أن ثمة شخص من كفرنبل في مكان ما؛ تجمّع الناس حوله وكأنهم يتباركون به!

واستمرت الأمور على هذا النهج، تنسيقية واحدة، ومواقف موحدة، حتّى تغيرت الأحوال وتدهورت إلى أن وصلنا إلى مانحن عليه الآن، فكثرت الألوان والأطياف والمرجعيات والتكتلات وعادت الانتماءات العائلية والطائفية والمرجعيات الحزبية لتظهر من جديد.

لاننكر أن التعدّد والتنوّع والاختلاف ظاهرة صحية، ولكن ليس قبل سقوط النظام، أمّا الآن فمازلنا في مرحلة الثورة، وللثورة قوانينها الخاصة، البعيدة عن الاسترخاء والتواكل والاستثناءات، الثورة صارمة بقولها، صارمة بفعلها، فهل نعود كما كنا يداً واحدة ولساناً واحداً…

عبد المعطي خطّاب

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى