الرئيسية / مقالات / تجاذبات إلكترونية: محمد العبود
تجاذبات إلكترونية: محمد العبود

تجاذبات إلكترونية: محمد العبود

تجاذبات إلكترونية…

محمد العبود

 cxvcx

انقسامات ومواجهات، حروب إلكترونية ومقاذفات كلامية أمام الملأ، لم أعد متأكداً من أني أستطيع البوح بما يحلو لي أمام إخوتي وأصدقائي خوفاً من مواجهات انتحارية لفرض الرأي ومحو الطرف الآخر وتهميشه، بتنا أكثر حرصاً وانتباهاً ونحاول قراءة الملف التعريفي للصديق لمعرفة اتجاهاته السياسية وانحيازاته قبل الخوض في أي حديث معه  لتجنب تحوّل الحديث والسلام العابر إلى جدال عقيم لن يخلف إلا البغضاء والمزيد من التباعد الاجتماعي، هذا ما آل إليه حالنا للأسف..

كانت المعنويات مرتفعة جداً عندما كنا نمضي سوياً لهدف واحد، إسقاط النظام الذي لم يختلف عليه أحد.. أما الآن “فاعطني خبزاً أعطيك ولاءً”، وإما أن تفعل ما أريد أو أن تمضي مخوّناً…!

في أيام النظام الساقط كنا نرى الاحترام بين الجميع، الصغير يحترم الكبير والعلاقات الاجتماعية في أوجها والغيرة لبعضنا غير متناهية، أما الأن اختلت الموازين، فاعتقد البعض أن عدم خوفه من نظام البعث وتجرُّئه عليه يعطيه الحق بعدم احترام الكبير والصديق والرموز، فتراه يقذف ويذمّ ويقيّم من هم مشهود لهم بحسن الأخلاق، ويتقيأ بكلمات التخوين والبذاءة التي لاتدل إلاّ على مستوى علمه وتربيته القاعيين.

تكثفت الجهود والمحاولات لتوحيد الكم الكبير من الكتائب والألوية تحت راية واحدة وكلمة واحدة، ولكن باءت جميع المحاولات بالفشل لعدم تقبّل أي طرف للآخر، معتبراً كل منهم نفسه الأحقّ بالتربع على عرش الثورة المنهكة، ومعتقداً أنه في المرحلة الأخيرة من أيام نظام لاحت تباشير سقوطه في الأفق البعيد منذ شهور. إن متابعة سير الحراك الثوري والقرارات والتصريحات المطروحة هنا وهناك تشبه قراءة شروط وقوانين مواقع الإنترنت، لا تفهم منها شيئاً ولكنك مضطر للضغط على موافق للاستمرار…!

لقد باتت هذه العشوائيات واتخاذ القرارات الفردية باسم الجميع تشكّل خطراً حقيقياً على الثورة وسيرها أكثر مما يشكّل نظام الاسد.

شتان بين الأحرار الشرفاء المغيبين المهمشين المرابطين على ثغور الجبهة، وبين من هم خلفهم من المتسلقين المتابعين لتوافه الأمور واللاهثين وراء الدعم المادي والسيطرة على البنى التحتية والمرافق العامة وتصدّر وسائل الإعلام وتبنّي العمليات البطولية…

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى