الرئيسية / مقالات / إن كان حبيبك عسل
إن كان حبيبك عسل

إن كان حبيبك عسل

إن كان حبيبك عسل…

علي الأمين السويد – خاص الغربال

قرية كفرحبالتيها تجمّع سكني يضمّ حوالي ثلاثين ألفاً من البشر. يتميز أهلها بالفكاهة وطيبة القلب. ثارت على الطاغية بشار الأسد ككل المناطق، والحق يُقال إنه يُعزى إليها قيادة الحراك في المنطقة كلها.

وبحكم أن كثيراً من أهل كفرحبالتيها يعيش في بلاد الخليج وأوروبا فقد أخذوا على عاتقهم القيام بواجباتهم في دعم إخوتهم في كفرحبالتيها على مبدأ الجهاد بالمال، فكانوا يقتطعون من رزق أولادهم ويرسلونه لإخوتهم القابعين تحت القصف.

كان لإخلاص شباب كفرحبالتيها أثر عظيم في نفوس إخوانهم في الخارج الأمر الذي زاد من إصرارهم على التبرع  حتى لو حبسوا اللقمة عن أنفسهم لصالح هؤلاء المتفانين في سبيل الله والوطن والذين رفعوا اسم كفرحبالتيها في العالم فصار اسمها  “كفر ما شاء الله عليها”.

ومع تقدم الزمن وزيادة الإجرام الأسدي دخل العجب نفوس بعض الثوار الذين راحوا يستثمرون شعورهم بالقوة. غير أن خروجهم لمقارعة عصابات الأسد كان دائما شفيعاً  لهم عند إخوتهم في الخارج. ومع  مرور الزمن تراجعت كميات الدعم المرسل بسبب جفاف منابع الأموال وبسبب طول الأمد، ولكن أهل الخارج  استمروا بإرسال ما تجود به أنفسهم على الرغم مما يصلهم من أخبار مؤسفة، ولكن مطالبة “الثوار” بالمال لم تتراجع قيد أنملة، بل كانت تزداد يومياً إثر يوم.

ولو أجرينا جردة صغيرة لواقع ما ظهر من آثار نعمة على بعض ثوار كفرحبالتيها، فسنكتشف التالي:

يمتلك ثوار كفرحبالتيها أكثر من عشرين سيارة من موديلات حديثة جداً، وبحسبة بسيطة نستطيع القول إن إجمالي سعر هذه السيارات هو 10 مليون ليرة سورية.

ولانشكّ بأن هذه السيارات التي من بينها بيك آب شفر، وهوندا، و2 مرسيدس حديثة نملة، وجيلي، ورينو، وفيرنا، وسيراتو 2008 والتي  يستخدمها أشخاص على عددها هي “غنائم حرب” وقعت في أيدي الثوار الأقوياء الله يحميهم.

وهنا، نريد أن نلفت عناية ثوّار كفرحبالتيها إلى أن من أرسل لهم المال، أرسله للاستثمار. بمعنى أن المال القادم هو من أجل دحر العدو وتحرير البلدة والاستيلاء على سياراته. هذه السيارات تعتبر ربحاً وغنيمة، وهذا الربح يجب أن يتم توزيعه على باقي الثوار. يعني كل ثائر يأخذ سيارة ليوم مثلاً، أو يأخذ فيها مشواراً مع صاحبته، لا أن يحتكرها لنفسه فقط، فهذا هو الحرام بعينه والعياذ بالله.

وليس من العدل أن اللقمة التي يتم قطعها عن الطفل في الخارج يذهب ثمنها لصالح فشخرة ثائر “واحد” فقط.

وليت الأمر ينقضي عند هذا الحد، فالسيارات مثل البغال تحتاج الى علف، ولكن علفها غالٍ جداً، فمثلاً هنالك سيارة جيب رنج روفر 2010، سعرها في الخليج يتراوح بين 150-200 ألف ريال يملكها أحد أبطال كفرحبالتيها، ويستوعب خزّانها 80 ليتراً من البنزين، فإذا كان سعر الليتر الواحد 100 ليرة سورية فستكون تكلفة ملء الدابو مرة واحدة فقط 8000 ليرة سورية، لتسير السيارة 600 كيلومتر، وهذه الجيب الحلوة لن تصرف أقل من 2 دابو في الشهر، أي 16 ألف ليرة سورية. ولأننا نخاف الله ولانريد أن نظلم أحداً؛ سنكتفي باحتساب عشرة آلاف ليرة سورية للسيارة الواحدة ثمناً للوقود. وبحسبة بسيطة نجد أن مجموع ما يتم حرقه  كوقود من كفرحبالتيها إلى وادي الزفت المحاصر هو 200 ألف ليرة سورية شهرياً.

وأمام رقم كهذا لا يملك ناشطو كفرحبالتيها في الخليج وفي العالم إلا أن يتأففوا ولسان حالهم يقول:”إن كان حبيبك عسل لا تلحسو كله”. إذ يمكن لثوار كفرحبالتيها أن يبيعوا غنائمهم من السيارات وأن يقسموا ثمنها على الثوار كما كان يتم توزيع الغنائم في عهد الخلافة الإسلامية بما أن بعضهم يرفع شعار الخلافة الآن! فعشرة ملايين ليرة تكفي لـ 100 ثائر راتباً قدره عشرة آلاف شهرياً ولعشرة أشهر. و200 ألف ليرة وقود تكفي 20 ثائراً شهرياً.

سيقول البعض وكيف يتحرك الثوار من وإلى وادي الزفت؟ على الطنابر؟

الحقيقة أن السيارات خطرة؛ لأنها أهداف سهلة للطائرات والصواريخ، لذلك من الحكمة استخدام الموتورات مثلاً أو الطرطورات أو حتى الدراجات الهوائية فهي أكثر صحية وصداقة للبيئة والأوزون، ولا تحتاج للبنزين. وثوارنا ليسوا أفضل من سيدنا عمر بن الخطاب الذي ذهب إلى القدس على حمار تناوب الركوب عليه مع خادمه طيلة الطريق ومن دون سيارة فاخرة ومكيف متل الثلج…!

www.gaastra.cc

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى