الرئيسية / منوعات / صحة وتغذية / غاز الكلور … الحارس الغادر
غاز الكلور … الحارس الغادر

غاز الكلور … الحارس الغادر

ChlorineWeapon

الماهية:

يُعدّ أول الغازات السامة التي استعملت كأسلحة في الحروب، هو غاز طبيعي وهام لمعظم أشكال الحياة، لونه أصفر مُخضـرّ، وهو أكثر كثافة من الهواء بمرّة ونصف وله رائحة كريهة، كما أنه شديد السميّة إذ يمكنه أن يقتل إنساناً خلال دقائق قليلة في درجات تركيزه العالية. له قدرة كبيرة على تعقيم المياه، لكن ما يقلق المختصين هو المواد الناتجة من تفاعل الكلور مع المواد العضوية مثل بقايا الأشجار المتحللة والمواد الحيوانية الأمر الذي ينتج عنه مركّب الكلوروفورم وهو عامل مُسـرطن فعّال، وقد نشـرت مجلة الصحة العامة الأمريكية في عام 1992 تقريراً علمياً عن وجود علاقة بين استهلاك مياه الشـرب المضاف إليه الكلور وارتفاع معدل حدوث الأورام الخبيثة خاصة في المستقيم والمثانة.

التأثيرات والأعراض:

حرقة وحكة في الجلد، سعال وصعوبة في التنفس، وذمة رئوية تتميز بامتلاء الرئتين بالمياه، تورّم وألم شديد في الحلق، فقدان للرؤية وإحساس بحرقة في العيون، تقيؤ دموي.

الإجراءات الوقائية والعلاجية:

– إبعاد المصاب عن مكان انتشار الغاز.

– خلع الملابس والحذاء والنظارات أو العدسات اللاصقة، ويجب مراعاة عدم سحب الملابس من خلال الرأس وقصّها بدلاً من ذلك.

– قلب المصاب على وجهه كي يخرج أي سائل موجود في الرئتين والمسالك الهوائية.

– غسل الجسم بكميات كبيرة من الماء مع استخدام الصابون.

– غسل العينين بالماء لمدة 10-15 دقيقة إذا كان بهما حرقة. ويمكن ارتداء النظارات مجدداً بعد غسلها أما العدسات اللاصقة فلايجب استخدامها مجدداً.

– إجراء تنفس اصطناعي للمصاب مع إعطائه أكسجين 100% لمدة 15 دقيقة وبضغط مرتفع (2 – 3 ضغط جوي).

– قد يفيد تناول شراب مهدئ للسعال.

– كما يجب معالجة احتقان الرئة بالمياه بإعطاء المصاب الأدوية اللازمة كالهيدروكورتيزون كل 6 ساعات.

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى