الرئيسية / مقالات / صيد الغربال…
صيد الغربال…

صيد الغربال…

A9R39ED
  • · انتشرت في الآونة الأخيرة شائعة مفادها، أن الطاغية أرسل لنا “كتيبة” ضباع استوطنت الجبل. ويبدو أن العبقري الذي نشر هذه الشائعة يظنّ أن الناس سترتعد خوفاً ولن تجرؤ على قطع الأشجار مجدداً. الحقيقة أن الناس ما عادت تخاف هذه الضباع، فما يخيفها هو ضباع من نوع آخر، بدأت تظهر في شوارعنا تشبهنا في الهيئة الخارجية، تلبس لباسنا وتتكلم كلامنا… هؤلاء هم الضباع الحقيقية… المخيفة.
  • · هل تعلم أن الفرن يقدم يومياً حوالي 700 ربطة خبز -وقد تصل إلى 1000- لما بات يسمّى “المقرّات”، وهل تعلم أن الغالبية العظمى من عناصر هذه المقرات هم من أبناء المنطقة تأخذ عائلاتهم نصيبها من الخبز كما تفعل باقي العائلات، وهل تعلم أن جميع فروع مخابرات الطاغية ومفارزها في محافظة إدلب لاتحتاج يومياً لمثل هذه الكمية من الخبز… يقول المثل: أكل الرجال على قدر أفعالهم… فما رأيكم؟
  • · تناقش أحد القادة الثوريين مع أحد الضباط المنشقين بخصوص مبلغ الخمسمئة ليرة الذي تفرضه المحكمة كضمان على من يتقدم بشكوى إليها، ووصلا إلى ضرورة أن ترفع المحكمة المبلغ إلى خمسة آلاف ليرة لمن تكون شكواه بحق ثائر أو منشق حتّى لايتشجّع الناس على هاتين الفئتين! … نتساءل: ترى من هو الأكثر جرأة على ظلم الناس وأكل حقوقهم؛ المنتوف أمثالنا أم الثائر والمنشق؟ بدورنا نقترح أن تقدم المحكمة ألف ليرة لمن يقدم شكوى بحق ثائر أو منشق!
  • · جلس أحد الضباط المنشقين أمام الكومبيوتر وبدأ يصرخ بمن يحدثه عبر الإنترنت: لن نستمرّ إلى الأبد في الشحاذة، لقد وجدت حلاً نهائياً سيوفر لنا تمويلاً ممتازاً، السيارات جاهزة والتجار كذلك، … سنذهب إلى المتحف ونبيع “الأصنام والحصر والعلاك المصدي” الموجود فيه ونشتري بأثمانها أسلحة، ونحوّل المتحف إلى جامع يُذكر فيه اسم الله كثيراً. وإذا رأيتموه ستقسمون كما فعلت أنا أيضاً بأنه ” بحياتو ما طج ركعة أو دار وجهو قبلة”. هذا القائد العبقري الملهم الذي يخاف الله كثيراً ويذكر لفظ الجلالة كل ثلاث كلمات مرة، والذي ربما يكون قد باع المتحف الآن ووفّر تمويلاً لا لشـراء الأسـلحة بل لشراء فيلا في اسطنبول مثلاً، لم نجد كلاماً يعطيه حقّه لذلك تركنا الأمر لكم لمعرفتنا بأنكم لن تقصّروا…!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى