الرئيسية / مقالات / إذا فسد الملح فبماذا نملّح…؟
إذا فسد الملح فبماذا نملّح…؟

إذا فسد الملح فبماذا نملّح…؟

تردّدنا كثيراً في كتابة هذه الزاوية، لا خوفاً ورهبة؛ بل حيرة ودهشة؛ فمن سيناله النقد هذه المرّة يُفترض أن يكون مرجع الجميع، والحكم الفصل الذي لايأتيه الباطل من أمامه ولا من خلفه.

أجمعت الشكاوى على أن أحد قضاة محكمة البلدة التي تمّ تشكيلها حديثاً مازال يظنّ نفسه في نظام الطاغية حيث أساس الحكم هو المنفعة والمحسوبيات والشطارة لا الحقّ والقانون.

13446112421

 

فعلى ذمّة أكثر من مصدر: منذ عدّة أسابيع تمّت مصادرة 3طن حطب قطعها أحدهم من أشجار الجبل “كينا وسرو” وتمّ بيعها في مزاد علني عقدته المحكمة ولم يسمع به أحد بمبلغ 10.300 ليرة لأحد المقربين.

وعاد القاضي نفسه ليبيع 4طن أخرى تمّت مصادرتها من سارق آخر لشخص أكثر قرباً هذه المرّة بـ 15.000 ليرة فباعها القريب -قبل أن يخرج من باب المحكمة- بـ 20.000 لأحد التجار، وأيضاً بمزاد علني لم يسمع به أحد!

الغربال سألت عن سعر طن الحطب “كينا وسرو” أخضـر وغير مقطّع، فكان الجواب: بين 8 و10 آلاف ليرة، أي أن الحطب تمّ بيعه بأقلّ من ثلث سعره الحقيقي، والهدف كما يبدو “تنفيع” الأقارب وربما -والله أعلم- “تنفيع” الجيب الخاص.

لن نخوض في حديث قانوني عن شروط المزادات العلنية الكثيرة، ولكن يكفي أن نعلم أنها يجب أن تكون علنية! كما لابدّ من تحديد سعر أساس لاينزل سعر المزاد عنه.

  أيها السادة: إذا كنا سنتعامل بعقلية النظام ذاتها وبالفساد ذاته؛ فما علينا إلاّ أن نلقي سلاحنا ونذهب إلى الطاغية ونطلب منه السماح لأن العيب ليس فيه بل فينا نحن.

لا نعلم لمن يجب أن توجّه هذه الشكوى، ومن هي الجهة المخوّلة بالتحقيق فيها والتثبت منها، ولكن إن كان ثمة جهة كهذه فنأمل أن تجعل القضاة -كل القضاة-  يدركون جيداً أنهم كما قال السيد المسيح لأتباعه: “أنتم ملح الأرض، ولكن إذا فسد الملح فبماذا يُملّح؟ لايصلح بعد لشيء، إلاّ لأن يطرح خارجاً ويُداس من الناس”…

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى