الرئيسية / مقالات / ديمقراطية على الطريقة الكفرنبالية
ديمقراطية على الطريقة الكفرنبالية

ديمقراطية على الطريقة الكفرنبالية

منذ عشرة أيام تقريباً شهدت كفرنبل فعالية ديمقراطيديموقراطيةة عجيبة، حيث اجتمع قرابة 100 شخص يمثلون مختلف العوائل للتداول في شأن مجلس الإدارة المحلية الذي تم تشكيله هو الآخر بطريقة أكثر عجائبية؛ إذ انتخب 27 شخصاً 25 شخصاً لعضوية المجلس! والحق يُقال إن الانتخابات كانت شفافة وحرة ونزيهة وقبل ذلك كله كانت ديمقراطية ولكن على الطريقة الكفرنبالية!
لن نتحدث عن المجلس الآن -سنعتقه في هذا العدد لوجه الله تعالى- وسنتحدث عن الاجتماع الذي ذكرناه. بدأ الاجتماع وبدأ المتحدثون يهاجمون المجلس، فقلت لنفسـي لابدّ أنهم يهاجمونه وقد وضعوا في أذهانهم العوائل التي تكاد تموت من البرد والبيوت المهدمة والكهرباء المقطوعة وعوائل الشهداء ومشكلات الخبز والماء وكل ذلك من مآسي واحتياجات البلدة. ولكن الحقيقة كانت أنهم هاجموه لأسباب أُخرى -وحقها أن تكون بالفتحة- فعندما سألهم الشيخ محمد الخطيب: ما اعتراضكم على المجلس؟ كانت الأجوبة على الشكل الآتي:

  • ابني مهندس فهمان لازم يكون بالمجلس.
  • أنا أستاذ إنجليزي ليش ماحطوني بالمجلس.
  • ابن أختي رجل حباب ليش ماحطوه بالمجلس.

إلى آخر ما هنالك من اقتراحات تجعلك تكتشف أن أهل كفرنبل بأكملهم يجب أن يكونوا في المجلس، يدفعهم إلى ذلك الطمع والأنانية التي لم تأخذ أياً من مصالح البلدة في الاعتبار.
أيها السادة، هل تعتقدون حقاً أن أعضاء المجلس وحدهم سينهضون بالبلدة ويعالجون مشكلاتها؟ وإلى متى سنبقى نعتنق فكرة: إذا لم أكن مسؤولاً فلن أعمل؟
هذه البلدة لنا جميعاً وليست لأعضاء المجلس، وعلى الجميع أن يعمل فيها ولأجلها، على الجميع أن يضع أنانيته وأطماعه الشخصية جانباً، فما نعانيه اليوم أهم وأعظم من هذه السخافات كلها.
لسنوات طويلة ونحن نحفّظ أولادنا في المدارس قول الشاعر:
لمت الآلام منا شملنا ونمت ما بيننا من نسبِ

فمتى سيلمّ إجرام الطاغية شملنا ويجعلنا بنياناً مرصوصاً حقيقاً؟ أم أن الشاعر كان كاذباً ولم يقل ذلك إلا لأنه -هو الآخر- شاعر فهمان ويريد أن يكون عضواً في المجلس…!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى