الرئيسية / مقالات / المجلس والعشرة المبشرون بالأعمال الشاقة
المجلس والعشرة المبشرون بالأعمال الشاقة

المجلس والعشرة المبشرون بالأعمال الشاقة

منذ أيام التقت الغربال بمهندس الحراك السلمي في كفرنبل الأستاذ ياسر السليم، لم يكن هذه المرة متفائلاً كما هي العادة بل كان اليأس بادياً عليه ويكاد لغضبه ينتف ما أبقت الثورة من شعره!
الجيد أن الأستاذ ياسر يعمل على شيء جديد يضمن لكفرنبل كما هي العادة أن تكون سبّاقة ومتقدمة على غيرها، هذا الشيء هو مجلس إدارة محلية للبلدة يتكوّن من 10 أعضاء أساسيين و15 عضواً مكملاً، يُشرف على إدارة شؤون البلدة والسهر على خدمة مواطنيها. حتى هنا كل شيء جيد، ولكن كيف يتم اختيار أعضاء المجلس الـ 25؟ كان ثمة طريقتين:
الأولى: أن ترشّح كل عائلة شخصاً أو اثنين من أبنائها ممن يتميزون بالكفاءة العلمية والمهنية والأخلاقية.
الثانية: أن ترشّح كل عائلة شخصاً متميزاً عن كل 500 شخص من أبنائها، ويشكّل المرشّحون برلماناً محلياً يختار بالانتخاب أعضاء المجلس.
ولدواعي الأمان تم اختيار الطريقة الأولى، أيضاً حتى هنا كل شيء جيد، ولكن ما هو غير جيد أبداً بل ومخجل أيضاً يبدأ الآن:

  • بعد ساعات من بدء العمل، بدأت مجالس إدارة محلية مستقلة أخرى تتشكل في جمهورية كفرنبل الديمقراطية العظمى!
  • بعد ساعات أيضاً من وضع مسوّدة الأسماء بدأ “طق التقارير”، فكل عائلة فيها من المشكلات ماله أول وليس له آخر، وخذ على اعتراضات: “فلان لايمثلني، لماذا؟ هيك مالكن علاقة! وفلان مابيفهم وفلان أنا مابحبو وفلان بزمانه ماسلّم عليّ لذلك لايمثلني ….”
  • أطراف أخرى جاءت بالحل السحري: “خيو نحنا مابتلبقلنا الحرية، خلي الأسماء تجي من فوق”، … من هذا الفوق؟ ولماذا قمنا بالثورة أصلاً إذا كنا سنرجع إلى سياسة “من فوق”؟

أيها السادة، هلا وضعتم أطماعكم جانباً وقدّمتم عليها مصلحة البلدة التي تعيش أتعس حالاتها في كل شيء من الماء إلى الكهرباء إلى الخبز إلى التعليم إلى العمل إلى…، هلا احترمتم دماء شهدائنا وأنقاض بيوتنا وآهات جرحانا، إن العاقل العاقل يفكر ألف مرة قبل البدء بالعمل في مجلس أمامه أكوام مكدسة من العمل الشاق جداً.
إن أعضاء المجلس خدم للبدة وليسوا سادة عليها، سيكونون تحت مراقبة آلاف الأعين وعرضة لآلاف الألسن، فمتى ستضعون عقولكم في رؤوسكم وتجدون طريق خلاصكم.
نتمنى أن يُبصر المجلس النور قريباً، بأعضاء أكفّاء يدركون حجم المسؤولية وينهضون بأحوال البلدة ومستوى خدماتها.
ومن جانبنا نتعهد بمساعدتهم غربالياً وأن نتسلّط عليهم كما سلّط الله الجراد على آل فرعون…!

علق على هذا المقال

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى